أخبار

احتجاجات الجزائر تدخل أسبوعها الثاني.. وعشرات المحامين يرفضون العهدة الخامسة

أكبر احتجاجات تشهدها البلاد منذ انتفاضات الربيع العربي عام 2011

زحمة

خرج مئات المحامين متشحين بأرديتهم السوداء إلى شوارع وسط العاصمة الجزائرية اليوم الخميس، في مسيرة
نحو مقر المجلس الدستوري احتجاجًا على ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، ولمطالبته بالتنحي عن منصبه بعد 20 عامًا في السلطة، لتكتسب أكبر احتجاجات تشهدها البلاد منذ انتفاضات الربيع العربي عام 2011 مزيدًا من الزخم.


يُشار إلى أن المجلس الدستوري
هو الهيئة المسؤولة عن التعامل مع أوراق المتنافسين المحتملين في الانتخابات الرئاسية الجزائرية.

وبدأت المسيرة من أمام مقر وزارة الطاقة بحي مالكي بحيدرة بالجزائر، وسار المحتجون لمئات الأمتار نحو مبنى المجلس الدستوري بحي الأبيار بأعالي العاصم، رافعين شعارات مثل: “عهدة خامسة غير دستورية”.. “الدفاع مع المواطن”.. “لا لتجاهل الدستور”.. و”لا لتجاهل إرادة الشعب”.

وحسب “رويترز” انتشرت قوات الأمن لمراقبة المظاهرة، وردد المحامون هتاف “الشعب يريد إسقاط النظام” بينما ردد آخرون هتاف “جمهورية لا ملكية”.

وقرر الاتحاد الوطني لمنظمات المحامين في الجزائر  (النقابة) مقاطعة العمل القضائي على المستوى الوطني ابتداء من تاريخ 11 مارس الجاري.

وقال بيان أصدرته النقابة، إن الاتحاد “يحيّي الحراك الشعبي السلمي الرافض للعهدة الخامسة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق