مجتمع

إيمان عبدالعاطي في أبوظبي: ممر أخضر للمطار.. والطبيب “غفرت لأختها”

المصرية التي وصفت بـ”أسمن امرأة في العالم” تغادر الهند إلى أبوظبي

إيمان خلال نقلها من مستشفي سيفي الهندية (AFP)
إيمان خلال نقلها من مستشفى سيفي الهندية (AFP)

غادرت المصرية إيمان أحمد التي وصفت في وسائل الإعلام بـ”أسمن امرأة في العالم” مدينة مومباي في الهند صباح اليوم الخميس إلى مدينة أبوظبي بالإمارات لاستكمال رحلة علاجها وإنقاص وزنها.

وقالت صحيفة “The Hindu” الهندية، إن فريقًا من الأطباء الهنود جاء لتوديع إيمان على بوابة المستشفى، كما أنشأت مدينة مومباي ممرًا أخضر بين الشارع الموجود فيه المستشفى والمطار، ليصلها إلى المطار سريعًا.

ونقلت الصحيفة أن شيماء سليم شقيقة إيمان التي ظهرت مؤخرًا في الإعلام بعدما اتهمت الجراح المعالج لإيمان الدكتور مفظل لاكدوالا، طلبت حماية خصوصية لشقيقتها.

وأشارت الصحيفة إلى أن مغادرة إيمان للمستشفى تأخر لعدة ساعات بسبب تجهيز وثائق وأوراق مغادرتها التي تم إعدادها أمام محام، لتجنب المشكلات القانونية التي قد يتعرض لها الأطباء لاحقًا حول الحالة الصحية لإيمان.

وذكرت صحيفة “هندوسيان تايم” أن شقيقة إيمان شكرت أطباء المستشفى، وأن المستشفى الهندي سلم المستشفى في أبوظبي ما يقرب من 10 آلاف سجل طبي خاص بحالة إيمان، إضافة إلى تقرير مفصل عن حالتها الصحية، مكون من 29 صفحة.

وخلال مؤتمر صحفي عقد في مستشفى سيفي مساء أمس الأربعاء، قال الطبيب المعالج لإيمان مفظل لاكدوالا “إنه سامح شقيقة إيمان على ادعاءاتها المريرة ضده”، وأضاف “أنا متأكد أن إيمان سوف تفتقدني كما سأفتقدها”.

وغادرت إيمان إلى الهند في فبراير الماضي، لإجراء جراحة لإنقاص وزنها، إلا أنه بعد شهرين من تلقيها العلاج وبعد أن أعلن المستشفى الهندي عن إنقاص وزن إيمان ما يقرب من 375 كيلو، خرجت شقيقتها شيماء سليم، لتتهم الأطباء والمستشفى الهندي بخداعها والكذب بشأن حالة شقيقتها الصحية، واستغلالها لتحقيق الشهرة.

الأمر الذي اعترض عليه أطباء الفريق المعالج لإيمان في المستشفى الهندي، ودفع 12 من 13 طبيبا في الفريق إلى الاستقالة والانسحاب من علاج إيمان.

ثم أعلن مستشفى سيفي الهندي عن نقلها إلى مستشفى برجيل بأبوظبي الذي تكفل باستكمال علاجها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق