سياسة

إيفانكا ترامب: وظيفة في مكتب “بابا”

تقارير أظهرت حصول ابنة الرئيس على مكتب في البيت الأبيض 

هافينغتون بوست

ترجمة وإعداد سلمى خطاب

أشارت تقارير حديثة إلى أن إيفانكا ترامب باتت تلعب دورًا أكثر رسمية في إدارة والدها، بعدما لعبت دورًا رئيسيًا في حملته الانتخابية.

ووفقًا لتقرير مجلة بوليتكو  فإن الابنة الكبري للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أصبح لها مكتب في البيت الأبيض، كما ستحصل على أجهزة اتصال حكومية (هاتف وكمبيوتر)، وتصريح أمني يجلعها تطلع على معلومات سرية، ما يجعل منها موظفة بدوام كامل في كل شيء ما عدا اسم الوظيفة، أو تأدية اليمين.

وحصلت الابنة على مكتبها في الجناح الغربي بالطابق الثاني، إلي جانب مكتب المستشارة الكبيرة دينا باول التي تمت ترقيتها مؤخرًا لمنصب في مجلس الأمن الوطني، ومن المقرر أن تحصل التصريح الأمني وأجهزة الاتصال الحكومية هذا الأسبوع.

ووفقًا لمحامي إيفانكا، فإنها ستكون داخل البيت الأبيض بمثابة “عيون وأذان للرئيس ترامب”، كما ستعمل على تقديم المشورة في أمور عدة غير مقتصرة فقط على القضايا المتعلقة بتمكين المرأة؟

وبالرغم من ذلك، نفي محاميها لمجلة بوليتكو، توليها أي منصب رسمي داخل البيت الأبيض، أو حصول على أي راتب.

ووفقًا لتقرير “بوليتكو”، لا يثير هذا الأمر استغراب أي من المقربين لترامب وابنته، حيث اعتادت على العمل معه لسنوات كشريك ومسئول كبير عن أعماله التجارية.

ولكن في البيت الأبيض، أثار هذا التصرف غير المسبوق التساؤلات حول تضارب المصالح المحتمل، ولماذا لا تنضم إيفانكا ترامب للعمل كموظفة حكومية ببساطة.

تقرير آخر لصحيفة “نيويورك تايمز” أيد احتمال أن إيفانكا ترامب تسعي لمسئوليات أكبر داخل البيت الأبيض، خاصة بعدما تخلت عن إدارة شركتها وعلاماتها التجارية في الأزياء والمجوهرات، لكنها ستظل تتمتع بحق النقض على أي صفقة “غير مقبولة أخلاقيًا”، بحسب ما قال جيمي جورليك وهو مستشار مستقل لإيفانكا ترامب.

ووفقًا للتقرير، أحالت ترامب الإدارة اليومية لشركتها إلي رئيسها التنفيذي أبيغل كليم، كما أحالت أصولها إلي مؤسسة جديدة لإدارة الأموال يشرف عليها أقارب زوجها (شقيقه جوش كوشنير، وشقيقة زوجها نيكولا ماير).

ولم تجب إيفانكا ترامب أو شركتها على تساؤلات “هافينجتون بوست” حول ما ورد في التقريرين.

وتثير مشاركة الابنة الكبري لوالدها الإدارة التساؤلات منذ شهور حول إذا ما كان الرئيس ترامب يستهزأ بقوانين “مكافحة المحسوبية”، خاصة بعدما أدي زوجها جاريد كوشنر اليمين كمستشار رسمي في البيت الأبيض، وأيضًا حضورها اجتماع رسمي عقب فوز والدها في الانتخابات بفترة قصيرة جمع ترامب برئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق