أخبارمجتمع

إيطاليا: وفاة رابع حالة “كورونا” في أسوأ تفش للمرض خارج آسيا

ميلانو (رويترز) – قال مسؤولون يوم الاثنين إن شخصا رابعا توفي متأثرا بإصابته بفيروس كورونا في إيطاليا في الوقت الذي تكافح فيه الحكومة لاحتواء التفشي بينما تراجعت أسواق المال بسبب مخاوف من التأثير الاقتصادي لانتشاره.

وأظهرت أحدث بيانات أن عدد المصابين بالعدوى تخطى المئتين منذ يوم الجمعة، الأغلبية العظمى منهم في منطقتي لومبارديا وفينيتو الغنيتين بشمال البلاد.

وأمرت السلطات، التي تسعى لإبطاء وتيرة أسوأ تفش للمرض خارج آسيا، بإغلاق المدارس والجامعات والمتاحف ودور العرض السينمائي في الشمال لمدة أسبوع على الأقل كما حظرت التجمعات العامة بما يشمل مهرجان البندقية الشهير.

ووضعت السلطات ما يقرب من 12 بلدة في منطقة لومبارديا، قرب ميلانو العاصمة المالية للبلاد، بإجمالي عدد سكان يبلغ تقريبا 50 ألف نسمة، رهن إجراءات حجر صحي فعلي كما اتخذت السلطات إجراءات مماثلة في بلدة بمنطقة فينيتو المجاورة.

وقال أتيليو فونتانا حاكم لومبارديا لمحطة 102.5 الإذاعية إن إجراءات الطوارئ التي فرضت منذ مطلع الأسبوع ستكون فعالة ”وخلال أيام سينحسر انتشار الفيروس“.

وهوت الأسهم الإيطالية 4.2 بالمئة صباح يوم الاثنين بسبب المخاوف من تفشي الفيروس.

وأعلنت لومبارديا، أكثر منطقة شهدت حالات إصابة، رصد 53 حالة جديدة ليل الأحد مما يرفع الإجمالي هناك إلى 165 في أربعة أيام فقط. ويوجد نحو 25 مصابا بالفيروس في فينيتو وتم رصد عدة حالات في منطقتي بيدمونت وإميليا رومانيا المجاورتين.

وقال مسؤولون إن المتوفى الرابع من لومبارديا وهو في الثمانينات من عمره وكان في المستشفى للعلاج من مرض آخر عندما أصيب بالعدوى. وكان الثلاثة الآخرون الذين توفوا بالمرض مسنين أيضا، وكان اثنان منهم يعانون من مشكلات صحية خطيرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق