مجتمع

إيطاليا: السباحة .. لدمج المسلمات

اليمين الإيطالي يعترض على تخصيص دروس تعليم السباحة للنساء المسلمات

RT

ترجمة دعاء جمال

قرر حمام سباحة بشمال إيطاليا تدعيم مبادرة مركز إسلامى محلي لدمج المسلمين، وأعلن عن دروس سباحة مصممة خصيصاً للنساء المسلمات. وتهدف المبادرة إلى تحقيق دمج المسلمين في المجتمع الذى لا يرحب به عادة اليمين الإيطالي.

ونشرت صحيفة كوريري ديلا سيرا الإيطالية تقريرا قالت فيه إن المشروع الذى أطلق فى “ستو سان جيوفانى” بضواحى مدينة ميلانو، يدخل الآن عامه الثانى. ويقول منظمو كورسات السباحة للنساء المسلمات إن هدفهم ليس النشاط الرياضى فقط ولكن الدمج الاجتماعى.

لا حاجه لبدلة سباحة كاملة (بوركينى)، لكن على النساء ارتداء بدلة غطس بأكمام وشورت يصل للركبة، بالإضافة إلى قبعة سباحة. الأمر الاخر أن مهمة تدريب المسلمات ستسند إلى مدربات فقط.

من المقرر أن يبدأ الكورس فى يناير من العام المقبل، وهو مفتوح لكل النساء المسلمات من كل الجنسيات، ومرحب فيه بغير المسلمات أيضاً. ويستضيف الكورس أكبر اتحادات الرياضة فى إقليم سيستو. ويهدف لمساعدة السكان المحليين على التغلب على الأحكام والتحيزات الدينية والاجتماعية المسبقة كما يعد “حركة مهمة للدمج”.

 يرى معارضو الفكرة  أن كورس تعليم السباحة “مثال كلاسيكى للتمييز العكسى”، ويقارنون ذلك بـ “التقاليد البالية”، مثل فصل أماكن الاغتسال للرجال والنساء التى تخلت عنها إيطاليا منذ زمن.

تقول فيفيانا بيكالوسى، رئيسة الحزب اليمنى للتحالف الوطنى فى إيطاليا، لـ كورير دى لاسيرا: “عندما قادونا إلى احترام الأحكام الإسلامية المحافظة، أصبح كل شىء مسموحا”. وأضافت: “رغم ذلك  نتهم بالعنصرية..  طلبوا منا إزالة مشهد صلب المسيح من الأماكن العامة، ثم إزالة مشهد المهد “المسيح” من المدارس.. الآن جاء دور حمامات السباحة. من يدرى ماذا سيأتى بعد ذلك؟”.

فى مايو، تظاهر أعضاء من حزب يمينى إيطالى أخر ضد  حمامات السباحة المخصصة للمسلمين. غير أن مؤيدى مجموعة “فورزا نويبا” أو “القوة الجديدة” اليمينية المتطرفة نظمت تظاهرة فى مدينة البندقية خلال الفترة الزمنية التى خصصتها المدينة لسباحة النساء المسلمات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق