أخبارسياسة

إيران تعلن رسميًا التوقف عن التقيّد بالتزامها بموجب الاتفاق النووي

الولايات المتحدة تعلن أنها لا تسعى لخوض حرب مع إيران

زحمة

أبلغ مسؤول مطلع في منظمة الطاقة الذرية الإيرانية وكالة أنباء الطلبة (إسنا) يوم الأربعاء بأن إيران تحللت رسميا من بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي الذي توصلت إليه مع القوى العالمية عام 2015.

وقال المسؤول إن ذلك الإجراء جاء استجابة لأمر من مجلس الأمن القومي الإيراني.

كانت إيران أبلغت الصين وفرنسا وألمانيا وروسيا وبريطانيا الأسبوع الماضي بقرارها التوقف عن التقيد ببعض التزاماتها بموجب الاتفاق، وذلك بعد عام من انسحاب الولايات المتحدة بصورة أحادية منه ومعاودتها فرض عقوبات على طهران.

ويسمح الاتفاق لطهران بإنتاج يورانيوم منخفض التخصيب بحد أقصى يبلغ 300 كيلوجرام، وإنتاج مياه ثقيلة بمخزون يصل إلى نحو 130 طنا كحد أقصى. وبمقدور إيران شحن الكميات الفائضة إلى خارج البلاد للتخزين أو البيع.

وقال المسؤول إن إيران ليس لديها حد من الآن فصاعدا لإنتاج اليورانيوم المخصب والمياه الثقيلة.

إيران تحذر من المساس باقتصادها

ولم تنتهك التحركات الإيرانية الأولية الاتفاق النووي بعد على ما يبدو. لكن طهران تحذر من أنه إذا لم توفر القوى العالمية الحماية لاقتصادها من العقوبات الأمريكية في غضون 60 يوما، فستبدأ تخصيب اليورانيوم بمستوى أعلى.

وقال الاتحاد الأوروبي ووزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وبريطانيا إنهم ما زالوا ملتزمين بالاتفاق لكنهم لن يقبلوا إنذارات من طهران.

ويضع الاتفاق أيضا سقفا لدرجة النقاء المسموح لطهران بالوصول إليها في تخصيب اليورانيوم عند 3.67 في المئة. وهي نسبة أقل كثيرا من نسبة 90 في المئة اللازمة لصنع أسلحة، وتقل أيضا بكثير عن النسبة التي كانت تصل إليها قبل الاتفاق عند 20 في المئة.

إيران لا تسعى للحرب

وقال الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي يوم الثلاثاء، إن إيران لا تسعى لحرب مع الولايات المتحدة على الرغم من التوترات المتزايدة بين البلدين العدوين اللدودين بسبب قدرات إيران النووية وبرنامجها الصاروخي.

وقال أيضا إن طهران لن تتفاوض مع واشنطن بشأن إبرام اتفاق نووي آخر.

من جانبه قال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إن الولايات المتحدة لا تسعى لخوض حرب مع إيران، وسط تصاعد لحدة التوترات بين البلدين.

وفي تصريحات من موسكو، قال بومبيو إن الولايات المتحدة تنتظر من إيران أن تتصرف كـ”دولة طبيعية”.

وتصاعد التوتر بين البلدين بعد أن دُمرت أربع ناقلات قبالة دولة الإمارات العربية المتحدة يوم الأحد.

إيران متورطة في حادث تخريب السفن في مياه الإمارات الإقليمية

ويعتقد المحققون الأمريكيون بأن إيران أو الجماعات التي تدعمها متورطة في الحادث على الرغم من عدم ظهور أي دليل حتى الآن يشير إلى دور طهران.

“ترامب ينفي تقرير “نيويورك تايمز

ونفى ترامب تقريرا لصحيفة “نيويورك تايمز” يشير إلى أن الجيش لديه خطط لإرسال نحو 120 ألف جندي إلى الشرق الأوسط في حالة مهاجمة إيران للقوات الأمريكية هناك أو تسريع العمل على ترسانتها النووية.

وقال ترامب بعد يوم من تحذيره لإيران بأنها “ستعاني الويلات” إذا فعلت أي شيء: “لم نخطط لذلك. نأمل أن لا نضطر لذلك، لأننا إذا اضطررنا، فسنرسل جحيما من الجنود أكثر من الرقم الذي يتحدثون عنه بكثير”.

كانت الولايات المتحدة حذرت سابقا من أن “إيران أو وكلاءها” قد يستهدفون حركة النقل البحري في المنطقة، وفي الأيام الأخيرة، نشرت سفنا حربية لمواجهة “المؤشرات الواضحة” للتهديدات الإيرانية.

لكن إيران وصفت هذه المزاعم بأنها محض هراء.

وفي وقت سابق، قال الحوثيون الذين تدعمهم إيران في اليمن إنهم نفذوا هجمات بطائرات بدون طيار على خط أنابيب نفط سعودي رئيسي، ووصف وزير الطاقة السعودي الحادث بأنه عمل إرهابي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق