أخبارسياسة

إيران.. الانتفاضة تتصاعد والحكومة تتوعد: “ستدفعون ثمنًا باهظًا”

رجال الدين في إيران يدعون إلى إعدام معارضي الجمهورية الإسلامية

 

 

 

BBC- رويترز- العربية.نت- زحمة

تداول نشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، اليوم الأحد، مقاطع فيديو تظهر محتجين في مدينة “بانة” بإقليم كردستان غرب إيران، يقومون برمي الحجارة تجاه مبانٍ حكومية وإشعال إطارات السيارات وإطلاق شعارات ضد النظام، وبذلك يكون اليوم الرابع للانتفاضة العارمة قد انطلق قبل ساعات من موعده المحدد، وهو الساعة الخامسة بعد الظهر.

كما أفادت أنباء عن خروج مظاهرة في مدينة كرمانشاه التي اشتهرت منذ اليوم الثاني والثالث من الانتفاضة بخروج محتجين بمظاهرات عارمة، مرددين شعارات ضد المرشد علي خامنئي ونظام ولاية الفقيه.

وبناء على دعوة نشرها نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي مساء يوم أمس وأبرزها “تلغرام”، حيث يستخدمه الإيرانيون أكثر من غيره، فإنه تقرر الخروج بمظاهرات في أكثر من 70 مدينة في مختلف مناطق البلاد.

وردا على ذلك قالت الحكومة الإيرانية يوم الأحد إن المحتجين الذين ينظمون احتجاجات منذ ثلاثة أيام بسبب المصاعب الاقتصادية واتهامات بالفساد يجب أن يدفعوا ثمنا باهظا إذا ما خرقوا القانون.

ويأتي هذا التحذير بعد أيام من المظاهرات في العاصمة الإيرانية طهران ومناطق أخرى.

ووقعت بعض الهجمات على المباني الحكومية في طهران. واتهم وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا رحماني فاضل من يتحدثون عن الاحتجاجات على وسائل التواصل التواصل الاجتماعي بمحاولة نشر الخوف والعنف.

وقال رجل الدين المحافظ أحمد خاتمي الذي يؤم صلاة الجمعة في العاصمة طهران إن الاحتجاجات مشابهة لتلك التي تم تنظيمها عام 2009 بعد اتهامات بالتلاعب في نتيجة الانتخابات.

ودعا إلى إعدام من يرددون شعارات تتنافى مع قيم الجمهورية الإسلامية.

وألقت السلطات الإيرانية باللائمة في مقتل متظاهرين اثنين على عملاء أجانب ومحرضين بين المتظاهرين ونفت أن تكون قوات الأمن قد اطلقت النار.

وقد تحولت الاحتجاجات في بعض المدن الإيرانية إلى أعمال عنف في يومها الثالث، حسب ما أظهرته صور وتقارير إعلامية.

وأظهرت صور فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، وتحققت منها بي بي سي فارسي، متظاهرين مصابين بإطلاق نار في بلدة دورود، غربي البلاد. وفي صور أخرى يظهر متظاهرون وهم يضرمون النار في سيارة للشرطة.

وأفادت تقارير أخرى بهجوم متظاهرين على بنايات حكومية.

وتعد هذه أكبر احتجاجات تشهدها إيران منذ المظاهرات المطالبة بالإصلاحات عام 2009.

وشارك مئات الإيرانيين لليوم الثالث على التوالي في احتجاجات مناهضة للحكومة تحديا لتحذيرات صادرة عن السلطات طالبتهم فيها بالامتناع عن المشاركة في المظاهرات.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي محتجين في بعض المناطق من البلاد، بما في ذلك المنطقة المحيطة بجامعة طهران.

وتعالت هتافات بعض المحتجين التي استهدفت مرشد الثورة الإيرانية، آية الله علي خامنئي.

وحض وزير الاتصالات تطبيق إرسال الرسائل النصية في الهواتف المحمولة “تلغرام”- التي تطالب بخروج مزيد من الاحتجاجات- بالتوقف عن تشجيع العنف.

ومن جهة أخرى، خرج الآلاف من مؤيدي الحكومة الإيرانية في مسيرات حاشدة فيما يبدو أنه استعراض للقوة في مواجهة المظاهرات المناوئة للحكومة.

ويأتي هذا في الوقت الذي حذرت فيه الحكومة الإيرانية المواطنين من “التجمعات غير القانونية”.

ودعا وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي الناس إلى “عدم المشاركة في تلك التجمعات غير القانونية لأنهم يخلقون المشاكل لأنفسهم ولغيرهم من المواطنين”.

وأظهر التلفزيون الحكومي جموعا من المتظاهرين المتشحين بالسواد في العاصمة طهران.

واعتقل عشرات الأشخاص خلال الاحتجاجات بشأن الفساد ومستويات المعيشة. وقال نائب رئيس الإيراني إن الاحتجاجات نظمها خصوم سياسيون.

وحذرت الإدارة الأمريكية إيران أن “العالم ينظر إلى ردها”.

وكان قد جرى تنظيم مظاهرات السبت في الذكرى الثامنة لإخماد الاحتجاجات الحاشدة.

وفي عام 2009 خرجت جموع المتظاهرين تأييدا للرئيس الإيراني آنذاك محمود أحمدي نجاد، ردا على احتجاج الإصلاحيين بشأن نتائج الانتخابات المتنازع عليها التي أعادته للسلطة.

وبدأت الاحتجاجات في شمال غربي البلاد في مدينة مشهد، ثاني أكبر مدن إيران من حيث عدد السكان.

وخرج الناس في مظاهرات للتعبير عن الغضب إزاء ارتفاع الأسعار، وعن غضبهم من الرئيس حسن روحاني. وأُلقي القبض على 52 شخصا لترديد “شعارات شديدة اللهجة”.

وكانت الاحتجاجات انتشرت الجمعة إلى ما لا يقل عن ست مدن. وفي بعض المدن اشتبكت الشرطة المجهزة بمعدات مكافحة الشغب والدراجات النارية مع المتظاهرين.

وتطورت بعض الاحتجاجات إلى احتجاجات أوسع ضد السلطات، مطالبين بإطلاق سراح السجناء السياسيين وإنهاء قمع الشرطة.

وهذه المظاهرات أكبر احتجاج علني منذ المظاهرات الحاشدة المؤيدة للإصلاح عام 2009.

وتشير التقارير إلى أن أعداد المتظاهرين تتراوح ما بين أقل من مئة في عدة أماكن إلى الآلاف في مناطق أخرى، ولكن لا يبدو أنها تجري على نطاق واسع.

ما الذي تقوله إيران عن الاحتجاجات؟

وأشار أسحق جهانجيري النائب الأول للرئيس الإيراني أن خصوم الحكومة يقفون وراء الاحتجاجات، حسبما ورد في تعليقات نقلتهتا قناة أي آر أي بي الحكومية.

وقال جهانجيري “بعض الأحداث في البلاد هذه الأيام تتخذ من المشاكل الاقتصادية ذريعة، ولكن يبدو أنها تحدث على خلفية أمور أخرى. يظنون أنهم بالقيام بذلك يضرون الحكومة، وهناك آخرون سيركبون الموجة”.

وقال الحاكم العام لطهران إن أي اجتماعات مماثلة سيتم التعامل معها من قبل الشرطة، التي خرجت إلى الطرق الرئيسية.

وقال مسؤولون في مشهد إن الاحتجاجات نظمتها “عناصر مناهضة للثورة”، وأظهرت تسجلات بالفيديو الشرطة تستخدم مدافع المياه.

وقد أدانت وزارة الخارجية الأمريكية اعتقال عدد من المتظاهرين الإيرانيين بسبب ارتفاع الأسعار ومعدلات البطالة.

وفي بيان، دعت الخارجية الأمريكية دول العالم إلى دعم الشعب الإيراني لنيل حقوقه الأساسية والقضاء على ما سمته “الفساد” في البلاد.

ووصفت هيذر نويرت، المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، إيران بأنها “دولة مارقة مستنزفة اقتصاديا تقوم صادراتها الرئيسية على العنف وسفك الدماء والفوضى”.

كما جدد وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، دعمه لما وصفه بـ”عناصر داخل إيران تسعى إلى انتقال سلمي للسلطة.”

وكانت المظاهرات قد بدأت احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية والفساد ولكن يبدو أنها أخذت منحى سياسيا لاحقا.

ورددت شعارات ضد روحاني وضد آية الله علي خامنئي والحكم الديني عامة.

ووردت تقارير عن أن متظاهرين كانوا يرددون شعارات مثل “الناس يتسولون، ورجال الدين يتصرفون كالآلهة”. واحتجز متظاهرون في مدينة قم، حيث يقيم عدد من رجال الدين واسعي النفوذ.

كما أعرب البعض عن غضبهم إزاء تدخل إيران في الخارج. في مشهد ردد بعض المتظاهرين شعار “ليس لغزة، ليس للبنان، حياتي لإيران”، في إشارة إلى ما يراه المتظاهرون تركيزا من الحكومة الإيرانية على القضايا الخارجية وليس القضايا الداخلية.

مظاهرات مؤيدة للنظام الإيراني

ولم يحقق بعد الاتفاق النووي الذي وقعته إيران مع القوى العالمية في 2015 لكبح برنامجها النووي مقابل رفع أغلب العقوبات الدولية المفروضة عليها نتائج اقتصادية للقاعدة العريضة من الناس تقول الحكومة إنها ستتحقق. ويعتبر الرئيس روحاني هذا الاتفاق أبرز إنجازاته.

ويقول مركز الإحصاءات الإيراني إن نسبة البطالة بلغت 12.4 بالمئة في السنة المالية الجارية بارتفاع 1.4 نقطة مئوية عن العام الماضي. وهناك نحو 3.2 مليون عاطل عن العمل في إيران التي يبلغ عدد سكانها 80 مليون نسمة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق