سياسة

إندونيسيا تجلد ضحية اغتصاب جماعي

jak

بعد اغتصابها قادها المغتصبون إلى الشرطة الشرعية، حيث سيتم جلدها بتهمة إقامة علاقة غير شرعية، بموجب التطبيق الجزئي للشريعة في إندونيسيا

 نوردين حسن  – جاكرتا جلوب

ترجمة – محمود مصطفى

تواجه امرأة إندونيسية في إقليم آتشيه عقوبة الجلد العلني بعد اغتصابها الأسبوع الماضي واتهامها بإقامة علاقة جنسية خارج إطار الزواج.

وقال رئيس مكتب الشريعة في مدينة لانجسا، إبراهيم لطيف “نريد جلد الاثنين لمخالفتهما الشرع في سلوك العلاقات الجنسية،” متحدثاً عن المرأة ومرافقها، 40 عاماً ومتزوج، واللذين كانا سوياً عندما وقع عليهما هجوم من مجموعة من الرجال الأربعاء الماضي في منزل المرأة.

تم اغتصاب المرأة من قبل المعتدين الثمانية وألقي القبض على ثلاثة منهم حتى الآن ، ومن بين الثلاثة طفل في الثالثة عشرة، وقد ضرب المعتدون مرافق المرأة  بعد تقييده ثم أغرقوهما  بمياه الصرف الصحي  قبل أن يقتادوهما بعد ذلك إلى الشرطة الشرعية أو “ولاية الحسبة.” ومن خلال االاستجوابات، اكتشفت الشرطة الشرعية أن من قبضوا على المرأة ورفيقها قد اغتصبوها قبل تسليمها .

وأضاف إبراهيم إن كون المرأة اغتصبت لن يؤخذ في الاعتبار عند تحديد العقوبة للإثم المتهمة بارتكابه.

بحسب القانون الديني العرفي المطبق في آتشيه تواجه المرأة ومرافقها 9 جلدات لكل منهما ويواجه المغتصبون العدد نفسه من الجلدات.

من ناحيته، دعم أحد المسئولين بمنظمة نهضة العلماء، المنظمة الإسلامية الأكبر في البلاد، معاقبة المرأة ومرافقها إلا أنه قال إنه يجب أن معاقبة المغتصبين وفقاً للشريعة إضافة للعقاب الجنائي.

في حين أكد تيونجكو فيصل، رئيس فرع نهضة العلماء في آتشيه، أنه يجب مواجهة العصابة التي اغتصبت الضحية بعقوبة أكثر قسوة لأنهم بفعلتهم يعوقون جهود تطبيق الشريعة في آتشيه.”

ليست هذه هي الحالة الأولى في آتشيه لامرأة يتم اغتصابها وتتهم بإقامة علاقة غير ملائمة مع رجل غير ذا صلة بها.

وفي 2010 اغتصب ضباط الشرطة الشرعية طالبة جامعية تبلغ من العمر 20 عاما في لانجسا بعد أن ضبطوها مستقلة دراجة بخارية خلف صديقها.

مقالات ذات صلة

إغلاق