سياسة

إندبندنت: الوجه الطفولي لقاتل كاهن الكنيسة الفرنسية

إندبندنت: الوجه الطفولي لقاتل كاهن الكنيسة الفرنسية

nj

The Independent- Caroline Mortimer

ترجمة: فاطمة لطفي

عادل كيرمش، جزائري المولد، هو أحد المهاجمين الاثنين اللذين قطعا حنجرة الكاهن الكهل في كنيسة في فرنسا بالأمس.

اقتحم عادل، البالغ من العمر 18 عامًا، وشريكه في الجريمة غير المعروف إلى الآن للسلطات، كنيسة بالقرب من مدينة روان في نورماندي، في فرنسا، وأجبرا الكاهن البالغ من العمر 86 عامًا جاك هامل، على الركوع قبل أن يقطعا حنجرته أثناء تصويرهما للجريمة على الكاميرا بالطريقة التي يقوم بها داعش في مقاطع فيديو الإعدام بالذبح.

هتف أحد الإرهابيين وهو يحمل سلاحًا: “الله أكبر”، وكان مع الآخر قنبلة مزيفة بمؤقت.

ثم بعدها قاما بالإدلاء بخطاب باللغة العربية على المذبح الكنسي قبل أن تطلق الشرطة عليهما النار.

قال صديق لعائلة كيرمش، جوناثون ساكاراباني، إن عادل نشأ في سانت أوتيان دي روفري.

وأضاف أن الجهادي جزائري المولد، ولديه أخت تعمل كطبيبة في روان. وأن والدته أستاذة جامعية.

وقال إن العائلة أخبرت السلطات الفرنسية من قبل عن توجهات ابنها الراديكالية لمنعه من الذهاب إلى سوريا. واعتقل في 2015 أثناء محاولته السفر إلى سوريا مستخدمًا جواز سفر أخيه وأعيد مجددا إلى فرنسا.

في مارس من هذا العام اعتقل بتهمة التخطيط لهجمات إرهابية. وقال مسؤول في الشرطة إن كيرمش وُضع تحت المراقبة القضائية بعد اعتقاله لكن إيقاف تشغيل كاميرا المراقبة الإلكترونية لمدة خمس ساعات يوميًا، سمح له بمغادرة المنزل خلال اليوم دون مراقبة.

وأضاف المسؤول، الذي اشترط عدم ذكر اسمه، أنه كان مطلوبًا من كيرمش تسجيل التواجد يوميًا في مركز الشرطة.
 
قال المدعي العام الفرنسي فرانسوا مولان في بيان لوسائل الإعلام إن التحقيق بدأ في هذه الأفعال “الجبانة” للإرهابيين وتم اعتقال عدد من الأشخاص لهم علاقة بالهجوم. وقال إنهم ما زالوا يحاولون معرفة هوية المهاجم الثاني.

مقالات ذات صلة

إغلاق