إعلان مدفوع في “واشنطن بوست: “مصر تخدع أمريكا رغم المساعدات”!

نشر الإعلان في عدد اليوم الخميس

زحمة

في عدد اليوم الخميس 26 أكتوبر، نشرت جريدة “واشنطن بوست” الأمريكية، على إحدى صفحاتها الداخلية، إعلانًا استحوذ تقريبًا على ثلاثة أرباع الصفحة، بعنوان: هل تتلقى مصر مساعدات عسكرية بقيمة 1.3 مليار دولار سنويًا لخداع الولايات المتحدة الأمريكية؟

نشر الإعلان في عدد اليوم الخميس 26 أكتوبر

العنوان العريض، وضع في خلفيته صورتان متواجهتان للرئيس عبد الفتاح السيسي، ورئيس كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، بينما كفان متصافحان يقطعان الصورة. في إشارة إلى علاقات مصر بكوريا الشمالية التي تعد أحد أبرز خصوم الولايات المتحدة الأمريكية.

وكان وزير الدفاع المصري الفريق صدقي صبحي قد أكد في 12 سبتمبر الماضي إن مصر قطعت كل علاقاتها العسكرية مع كوريا الشمالية.

من المعلن؟

الإعلان  المنشور في واشنطن بوست مذيل بتوقيع المعلن الذي يطلق على نفسه اسم   “مصريون أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان”، وعنوان الموقع الإلكتروني لها WWW.EADHR.

وبالدخول على العنوان الإلكتروني؛ تعرّف تلك “الحركة” نفسها، بـ”حركة عالمية تضم آلاف الأشخاص المؤمنين بالقتال من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان. نحن ندير حملة من أجل أن يتمتع كل مواطن بحقوق محفوظة ومُصانة في مصر”.

وتستطرد الحركة في تعريف نفسها “نحن حركة تعليمية ومدنية غير هادفة للربح، تركز على حالة الديمقراطية في مصر. نأمل أن نحمي ونعيد بناء العملية الديمقراطية في مصر. نحمي حقوق الإنسان الجوهرية للمواطنين المصريين، ونقف كصوت للشعب المصري تجاه المجتمع الدولي”.

اقرأ ايضاً :   عاصم الدسوقي بعد أزمة «إكسترا نيوز»: مش هصغّر نفسي (فيديو)

أما عن أهداف الحركة، فبحسب تعريفها لنفسها “نؤمن بالحوار والجهود التعاونية بوصفنا المحور الأساسي لحل النزاع، من أجل تعزيز تكافؤ الفرص لكل المصريين، من خلال مساعدة المجتمعات العالمية على العمل معًا، ونحرك موارد المجتمع من أجل تحسين جودة الحياة لجميع المصريين”.

تأسست الحركة في أعقاب عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي في 3 يوليو 2013،  وتقول إنها تأسست في محاولة لـ”مساعدة مصر على استعادة طريقها نحو الديمقراطية”، و”رصد الانتهاكات المدنية وحقوق الإنسان”، على حد قولها.

 

ندى الخولي

ندى الخولي