منوعات

إطلاق اسم “دونالد ترامب” على نوع من البرمائيات اكتُشف حديثًا

يتميز هذا الكائن البرمائي بأنه أعمى ويدفن رأسه في الرمال

أطلق اسم “دونالد ترامب” على نوع من البرمائيات اكتشف حديثا، ويُعرف عنه أنه أعمى ويدفن رأسه في الرمال، وهو ما يُرجح أن يكون رد فعل على موقف الرئيس الأمريكي من قضية التغير المناخي.

واكتشف الحيوان في بنما، واختار اسمه رئيس شركة عرضت 25 ألف دولار أمريكي مقابل الحصول هذا الحق، حسب ما نشرته “بي بي سي “.

وقالت شركة “إنفايروبيلد” إنها تهدف إلى الارتقاء بالوعي حول التغير المناخي.

وأوضح أيدان بيل، وهو شريك مؤسس للشركة، أن هذا النوع من الحيوانات “حساس للآثار الناتجة عن التغير المناخي. ولذا فإنه مهدد بالانقراض كنتيجة مباشرة للإجراءات المرتبطة بالمناخ التي يتبعها مَن سمي باسمه”، مشيرًا إلى أن هذا الحيوان صغير ولا يرى ويعيش تحت الأرض.

وبينما أجمع العلماء على أن التغير المناخي ظاهرة سببها الرئيسي هو نشاط الإنسان، اتهمهم ترامب بأن “لديهم أجندة سياسية”، مع الإصرار على التشكيك في أن الإنسان هو المسؤول الرئيسي عن ارتفاع درجة حرارة الكرة الأرضية.

وأشارت الشركة، حسب ما نشره موقع “روسيا اليوم”، إلى أن سلوك الدودة في طمر رأسها داخل التراب يشبه سلوك الرئيس الأمريكي في التقليل من خطورة العواقب الكارثية للتغير المناخي، الذي أكد علماء العالم بالإجماع حدوثه الفعلي وتطوره السريع.

كان ترامب أعلن خلال العام الجاري عن بدء انسحاب الولايات المتحدة رسميا من “اتفاقية باريس للتغير المناخي”، مبررًا انسحابه بأن الاتفاقية تضر بمصالح الشركات والعمال في الولايات المتحدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق