أخبارسياسة

إضراب عام تاريخي في الأردن لرفض تعديلات ضريبة الدخل

مشاركة واسعة في الإضراب ردا على تخفيض الإعفاء الضريبي

 وكالات- روسيا اليوم- الغد الأردنية

انطلق في الأردن اليوم الأربعاء إضراب واسع عن العمل، وصف بالتاريخي بسبب اتساع حجم المشاركة فيه، احتجاجا على مشروع قانون ضريبة الدخل المعدل، الذي رفعته الحكومة إلى مجلس الأمة لبحثه وإقراره في دورة استثنائية مرتقبة خلال شهرين.

وذكرت جريدة “الغد” الأردنية أن موظفين من القطاع العام والخاص بدؤوا الإضراب منذ الساعة التاسعة صباحا استجابة لطلب اللجان التحضيرية للإضراب في مختلف القطاعات احتجاجا على مشروع القانون.

ورغم التحذيرات الحكومية بتنفيذ أحكام نظام الخدمة المدنية، التي تمنع موظفي القطاع العام من تنفيذ الإضرابات خلال ساعات العمل الرسمية فإن العديد من الموظفين انضموا للإضراب تنفيذا لمطالب نقاباتهم التي بلغ عددها 33 نقابة وجمعية عمل.

وجاء ذلك بعد فشل لقاء جمع رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي بالنقباء وممثلي القطاعات الاقتصادية يوم الإثنين الماضي، عرض فيه الملقي مبررات الحكومة، بينما أصرت الفاعليات النقابية على المضي في الإضراب.

ولاقت دعوة الإضراب صدى واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، وسط تأييد من فعاليات شعبية أعلنت التزامها المضي قدما في رفض القانون، وسياسات الحكومة الاقتصادية.

تعديلات قانون ضريبة  الدخل

تتضمن مسودة القانون الجديدة تخفيض سقف إعفاء الدخل الخاضع للضريبة إلى 16 ألف دينار أردني (22.5 ألف دولار أميركي) سنويا للأسرة بدلا من 28 ألف دينار ( 39.4 ​آلاف دولار أميركي)، وثمانية آلاف دينار أردني للفرد (11.2 ألف دولار أميركي) بدلا من 16 ألف دينار أردني (22.5 ألف دولار أميركي).

وعدلت المسودة النسب الضريبة والشرائح، ما زاد من العبء الضريبي على كل شريحة (خمسة آلاف دينار أردني فوق السقف) (سبعة آلاف دولار أميركي) فبدأت بخمسة في المئة وانتهت بـ22 في المئة.

إلى جانب تعديل الضريبة على البنوك إلى 40 بالمئة، وأيضا زيادة في نسبة الضريبة على القطاع الصناعي وبالتدريج لتصل في عام 2024 إلى 25 بالمئة.

Image may contain: 14 people, text

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق