أخبارسياسة

إسرائيل “منزعجة جدا”من احتمالات فوز زعيم بريطاني مؤيد لفلسطين

القدس (رويترز) – لندن بي بي سي. عبّرت إسرائيل عن قلقها إزاء الانتخابات البريطانية التي انطلقت اليوم الخميس واصفة الصعود المحتمل لحزب العمال بزعامة جيريمي كوربين بأنه يمثل تهديدا للعلاقات الثنائية وأمرا مثيرا للقلق بالنسبة ليهود بريطانيا.

وتعرض كوربين، وهو ناشط مخضرم مؤيد للفلسطينيين، لانتقادات بسبب مزاعم عن معاداة السامية داخل حزب العمال، كما نقلت وسائل إعلام بريطانية عن بعض يهود البلاد قولهم إنهم سيفكرون في الهجرة في حال انتخاب كوربين.

وقالت تسيبي هوتوفلي نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي لقناة واي. نت التلفزيونية ”هذه (الانتخابات) تقلقنا بشدة… صحيح أننا كدولة لا يسعنا القول إننا ندعم هذا المرشح أو ذاك، لكن كوربين يشكل خطرا حقيقيا على العلاقات بين إسرائيل وبريطانيا، وأنا أعلم أن يهود بريطانيا قلقون جدا من هذا الاحتمال“.

ويقول كوربين وحزب العمال، أكبر حزب معارض في بريطانيا، إنهما يعارضان معاداة السامية. ويضيفان أن الحزب ليس معاديا للسامية كمؤسسة، وأن الشكاوى تتعلق بأقلية صغيرة من الأعضاء وأن إجراءات التعامل مع مثل هذه الادعاءات تحسّنت في الوقت الحالي.

ودعا كوربين إلى الاعتراف بدولة فلسطينية ومراجعة صادرات الأسلحة البريطانية إلى إسرائيل الأمر الذي أثار غضب حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي إسرائيل كاتس الأسبوع الماضي إنه يتمنى أن يخسر كوربين الانتخابات لصالح رئيس الوزراء بوريس جونسون الذي ينتمي لحزب المحافظين. ولم يعلق نتنياهو على الانتخابات.

وذكرت هوتوفلي ”يجب أن يكون مفهوما أن الأشياء التي يقولها كوربين والرياح التي تهب على حزب العمال اليوم هي رياح معادية للسامية. وهذه مسألة خطيرة للغاية“.

وأضافت ”سيكون لليهود دائما مكان في دولة إسرائيل. وبعبارة أخرى لا يجب عليهم الشعور بالخطر. لكن من المهم أن ندرك أن هذه الانتخابات هي حقا انتخابات مصيرية وعلينا الانتظار بفارغ الصبر هنا“.

وبدأ البريطانيون التصويت في انتخابات برلمانية مبكرة، هي الثالثة خلال أقل من خمس سنوات.

وتأتي انتخابات، التي تسيطر عليها قضية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي “بريكست”، بعد الانتخابات التي أجريت في عامي 2015 و2017.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها، في 650 دائرة انتخابية في جميع أنحاء إنجلترا وويلز واسكتلندا وأيرلندا الشمالية، ومن المقرر إغلاق صناديق الاقتراع في الساعة العاشرة ليلا بتوقيت جرينتش، ليبدأ فرز الأصوات على الفور.

ويتوقع أن تعلن معظم النتائج في الساعات الأولى من صباح الجمعة.

وسيتم اختيار 650 نائبا، وفق نظام انتخابي يسمى “الفائز بالأكثرية”، حيث يفوز المرشح الذي يحصل على أكبر عدد من الأصوات في كل دائرة انتخابية على حدة.

وتجري الانتخابات في بريطانيا عادة كل أربع أو خمس سنوات. لكن في أكتوبر الماضي صوت أعضاء البرلمان على إجراء انتخابات مبكرة للمرة الثانية، وذلك بعد تلك التي أجريت عام 2017.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق