أخبار

إسرائيل: قتلنا بهاء أبو العطا ودقّت طبول الحرب

كان بهاء أبو العطا في منطقة الشجاعية في مدينة غزة

 

timesofisrael –

وكالات – زحمة

أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل القيادي البارز بهاء أبو العطا، القائد العسكري لحركة الجهاد الإسلامي الإرهابية المسؤولة عن إطلاق العشرات من الصواريخ من قطاع غزة ، وفق ما أعلنته السلطات في وقت مبكر من يوم الثلاثاء ، في هجوم قد يعيد الجانبين إلى الانزلاق نحو الحرب.

وبعد وقت قصير من الهجوم، دقت صفارات الإنذار في جميع أنحاء جنوب إسرائيل، حيث كانت المنطقة تستعد لجولة جديدة من العنف. لم ترد أنباء فورية عن الإصابات أو الأضرار.

وقال جيش الدفاع الإسرائيلي إنه شن غارة على مبنى كان بهاء أبو العطا في منطقة الشجاعية في مدينة غزة. وقال إنه كان يخطط لهجوم “وشيك”.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء، أنه أعطى الموافقة شخصيًا على عملية اغتيال القيادي في الجهاد الإسلامي “بهاء أبو العطا”.

 

كان يُعتقد أن أبو العطا هو الرئيس القوي للفرع العسكري للجهاد الإسلامي في شمال غزة ، واعتبر مسؤولاً عن عدد من الهجمات الصاروخية على البلاد.

وفي بيان، وصف جيش الدفاع الإسرائيلي أبو العطا بأنه “قنبلة موقوتة” ، وقال إنه يستعد لشن هجمات جديدة على إسرائيل، بما في ذلك دفع الخطط إلى الأمام لتنفيذ هجمات القناصة وإرسال خلايا الإرهابيين عبر الحدود. كما قال إنه خطط لشن هجمات بطائرات بدون طيار وإطلاق صواريخ بمدى مختلفة.

وصدر بيان عن مكتب نتنياهو جاء فيه: “أنه تم هذه الليلة استهداف بهاء أبو العطا وهو قائد كبير في تنظيم الجهاد الإسلامي في قطاع غزة. كان أبو العطا مسؤولًا عن عمليات “إرهابية” كثيرة وعن إطلاق صواريخ على دولة إسرائيل خلال الأشهر الأخيرة وكان ينوي تنفيذ عمليات إرهابية فورية”. بحسب “سكاي نيوز”.

وأضاف البيان أن: “رئيس هيئة الأركان العامة لجيش الدفاع ورئيس الشاباك، أوصيا بتنفيذ هذه العملية، وتمت المصادقة عليها من قبل رئيس الوزراء ووزير الدفاع بعد أن تم عرضها على المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية الذي بدوره صادق عليه”.

وأعلن جيش الحتلال صباح اليوم الثلاثاء، اغتيال القيادي في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، بهاء أبو العطا.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي في سلسلة تغريدات على صفحته في “تويتر” إن أبو العطا نفذ عمليًا معظم نشاطات حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، مشيرًا إلى أنه “كان بمثابة قنبلة موقوتة”.

وأكدت حركة الجهاد الإسلامي أن القائد الميداني في جناحها العسكري سرايا القدس بهاء أبو العطاء قتل في تفجير استهدف منزله بحي الشجاعية شرقي مدينة غزة.

من هو بهاء أبو العطا؟

ولد بهاء أبو العطا في 25 نوفمبر 1977 في حي الشجاعية بمدينة غزة وترعرع هناك حيث أكمل دراسته الابتدائية والثانوية في المدارس والمؤسسات المحلية للمدينة قبل أن يكمل مسيرته الجامعية بعدما تخصص في علم الاجتماع. تزوج بهاء في وقت لاحق وأنجب خمسة أبناء ثم التحق منذ بداية عام 1990 بصفوفِ حركة الجهاد الاسلامي حيث تدرَّج في العمل التنظيمي إلى أن أصبح قائد المنطقة الشمالية بسرايا القدس.

أبو العطا معروف في المصادر الإسرائيلية نفسها حيث كانت صحيفة جيروزاليم بوست قد نشرت تقريرا مطولا تحت عنوان “أخطر الشخصيات على إسرائيل: نصر الله وسليماني وأبو العطا” وفيهِ أشارت إلى قائد الجناح العسكري للجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا الذي صنفته ضمن قائمة “أخطر ثلاث شخصيات على الأمن الإسرائيلي”

تقولُ المصادر الإسرائيلية إن بهاء هو أحد كبار المسؤولين العسكريين في قطاع غزة، وتتهمه بتلقي “الدعم الإيراني اللا محدود” بل تعتبرهُ من “كبار مؤيدي إيران في القطاع”. حسب بعض المسؤولين العسكريين الإسرائيليين، فإن أبو العطا شارك في التخطيط لهجمات ضد إسرائيل كما أشرف على صنع الأسلحة، وتحسين قدرات إطلاق الصواريخ بعيدة المدى لذا يُنظر له في الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية كـ “عنصر تصعيد”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق