سياسة

إسرائيل تدين “الإرهاب اليهودي” ضد أسرة فلسطينية

زحمة- نتنياهو وأدرعي يدينان “الهجوم الإرهابي” الذي استهدف أسرة فلسطينية في الضفة الغربية

 

زحمة- رويترز

أحرق أشخاص يشتبه بأنهم متطرفون يهود منزلا يسكنه فلسطينيون في الضفة الغربية المحتلة يوم الجمعة فقتلوا رضيعا يبلغ من العمر 18 شهرا وأصابوا عددا من أفراد أسرته بجروح خطيرة في هجوم وصفه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأنه عمل إرهابي.

وأحرق المنزل الواقع في دوما وهي قرية صغيرة قرب مدينة نابلس في الساعات الأولى من الصباح بينما كان أفراد الأسرة الفلسطينية نائمين. وقالت الشرطة وشهود إن كلمة “انتقام” كتبت بالعبرية على جدار المنزل من الخارج.

وأصيب والدا الرضيع وشقيقه البالغ من العمر أربع سنوات بجروح خطيرة في الهجوم. وقال مسؤولون إن الثلاثة نقلوا في طائرة هليكوبتر لتلقي العلاج في مستشفى إسرائيلي.

وهذا أسوأ هجوم ينفذه متطرفون إسرائيليون منذ احراق شاب فلسطيني حتى الموت ردا على مقتل ثلاثة إسرائيليين على يد خاطفيهم الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وقال إبراهيم دوابشة (24 عاما) وهو من سكان دوما “سمعت سعد (صاحب المنزل الذي أحرق وأصيب بجروح بالغة) يصرخ ‘الحقوني‘.. ركضت ناحية البيت شفت  اثنين ملثمين.”

وأضاف لرويترز “وكان سعد على الباب محروق قال ‘ساعد زوجتي‘ زوجته قالت ‘ابني جوا‘ طلعته كان محروق قالولي في واحد ثاني جوا في غرفة النوم ما قدرنا نوصله. النيران كانت قوية وظل حتى وصلت الاطفائية طلعناه جثة.”

وقال نتنياهو إنه شعر بالصدمة. وأضاف في بيان “هذا هجوم إرهابي. تتصرف إسرائيل بحزم مع الإرهاب بغض النظر عن مرتكبيه.” وذكر أنه سيسلك “كل السبل” حتى يمثل المهاجمون أمام العدالة.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي بيتر ليرنر إن تحقيقا يجري ووصف الهجوم بأنه “عمل إرهابي وحشي”.

بينما جزم أفيخاي أردعي المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي بأن الهجوم يهودي وقال ” عملية ارهاب يهودي في قرية دوما- تستنكر وندين هذه العملية الإرهابية البشعة ونتحرك بقوات كبيرة للوصول الى المجرمين وتقديمهم للعدالة في أسرع وقت
وتابع أدرعي ” ننظر ببالغ الخطورة الى هذه العملية الإرهابية وندينها بأشد عبارات الاستنكار والتنديد مثلما ندين اي عملية ارهابية في يهودا والسامرة بما فيها عمليات ارهاب يهودي. قوات جيش الدفاع وباقي الأجهزة الأمنية ستواصل التحرك للحفاظ على الأمن والنظام في يهودا والسامرة.

وقال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية في بيان بثته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “هذه الجريمة ما كانت لتحدث لولا إصرار الحكومة الإسرائيلية على الاستمرار بالاستيطان وحماية المستوطنين.”

وقالت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا سمري إن الإحراق كان ضمن هجمات جماعة “جباية الثمن” فيما يبدو في إشارة إلى مستوطنين متطرفين يهددون بالانتقام لأي قيود تفرضها الحكومة الإسرائيلية على التوسع الاستيطاني في الضفة الغربية.

وهدمت إسرائيل مبنيين في مستوطنة بيت ايل قرب رام الله ونقلت عشرات الأشخاص من مستوطنة أخرى قرب نابلس يوم الأربعاء مما أثار احتجاجات.

وألقي باللوم على جماعة “جباية الثمن” في إحراق عدد من المساجد بالضفة الغربية في السنوات القليلة الماضية. وتسببت الهجمات في دمار واسع لكن دون أن تسقط قتلى.

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق