سياسة

إرهابيون يغتالون ضابطين في العريش “برصاصتين في الرأس”

إرهابيون يغتالون ضابطين في العريش “برصاصتين في الرأس”

أفراد من قوات الأمن المصرية في نقطة تفتيش بشمال سيناء - صورة من أرشيف رويترز.
أفراد من قوات الأمن المصرية في نقطة تفتيش بشمال سيناء – صورة من أرشيف رويترز.

رويترز– الوطن

قالت مصادر أمنية يوم الثلاثاء إن ضابطين من قوات الأمن المصرية قتلا في هجوم بالرصاص في مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء التي ينشط فيها إسلاميون متشددون موالون لتنظيم الدولة الإسلامية.

وأكدت مصادر أمنية بشمال سيناء، أن الضابطين اللذين استشهدا هما النقيب “محمد حمود الزملوط”، (30 عاما)، و”الملازم أول محمد السعيد عبدالرازق”، (25 عاما)، وكانا مع دورية أمنية يقومان بعمليات تمشيط لمدينة العريش، وفي أثناء وجودهما بشارع القاهرة بالعريش، وفوجئت الدورية بـ3 عناصر مسلحة من تنظيم “بيت المقدس” يستقلون سيارة “فيرنا”، رمادية اللون، تعترض طريقهم، وتطلق عليهم النار بشكل مكثف، ثم لاذوا بالفرار، ما أسفر عنه استشهاد الضابطين، وتم نقل جثتيهما لمبرد مستشفى العريش العسكري.

وكشفت المصادر أن الملازم أول محمد السعيد نجا من محاولة اغتيال بالقرب من منزله منذ نحو 45 يوما بعدما أطلق عليه مسلحون النار في أثناء قيادته سيارته الخاصة.

ويشن الجيش المصري حملة تشارك فيها الشرطة على متشددي جماعة ولاية سيناء التي بايعت الدولة الإسلامية في 2014 والتي قتلت مئات من قوات الأمن في السنوات الثلاث المنقضية.

ويقول الجيش إن مئات المتشددين قتلوا أيضا في الحملة التي يشنها الجيش عليهم.

مقالات ذات صلة

إغلاق