سياسة

إردوغان .. يتـهتلر

 

 تليجراف: دهشة واسعة بسبب استخدام الرئيس التركي نموذج “ألمانيا الهتلرية” كمثال إيجابي

تليجراف – ريتشارد سبينسر – ترجمة: محمد الصباغ

أثارت تصريحات الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الكثير من تعليقات السخرية والإدانة لدفاعه عن السلطات الجديدة التي يريدها لنفسه كالتي امتلكها أدولف هتلر.

في تصريح أدهش حتى منتقديه، رد إردوغان على الجدل بأن وضع سلطات سياسية بين يدي الرئاسة لن يؤدي إلى العمل كدولة الفرد. وقال إن هناك امثلة عديدة لنجاح الأمر في العالم. وأضاف: ”يمكن رؤية ذلك عند النظر إلى ألمانيا النازية. وهناك امثلة أخرى في دول مختلفة.“

منصب الرئاسة في تركيا حالياً شرفي إلى حد كبير، مع بقاء معظم السلطات تحت سيطرة رئيس الوزراء. عندما تم منعه دستورياً من رئاسة الوزراء لفترة رابعة أثناء إنتخابات العام الماضي، قرر إردوغان التوجه إلى الرئاسة واستخدم منصبه للاستمرار في تنفيذ أجندته الإسلامية العدائية.

في نفس الوقت، حاول أن يقوم بتغييرات دستورية من أجل إضفاء طابع شرعي على موقفه.

استخدم معارضوه كلماته لإبراز أنه أصبح ديكتاتوراً، لكن في إسرائيل سيتابعون تلك الكلمات كشكل من أشكال انعدام الإحساس السياسي. وكان إردوغان قد دخل في صدامات عديدة مع إسرائيل بسبب دعمه الغير مسبوق للإسلاميين والمنظمات المعادية لإسرائيل.

وعبر الانترنت، استخدم المدونون الأتراك والمحللون في الشرق الأوسط موقع تويتر في التعبير عن دهشتهم.

فكتب إليون هيجنز، الذي حقق شهرته من تحليلاته لاستخدام الأسلحة في الحرب السورية، إن إردوغان  أول شخص وصل إلى نقطة جودوين بنفسه. قانون جودوين هي إحدى النكات على الانترنت والتي فيها يخسر أحد الأشخاص عندما يكون في نقاش مع آخر ويقوم مقارنة نفسه بهتلر.

tur

على الفور حاول المسؤولون إظهار أن كلمات إردوغان قد أخرجت من سياقها. وأشاروا إلى أن التعليقات التي تلتها، التي قال فيها إن الأهم ليس نوع النظام لكن الحكم بالعدل.

فقال إردوغان: ”المهم هو أن النظام الرئاسي يجب ألا يزعج الناس في تنفيذه. لو قدمت العدل، لن تكون هناك مشكلة لأن ما يرديه الناس ويتوقعونه هو العدل.“

في اليوم الذي سبق تصريحاته، بد أن الذي خلف إردوغان في منصب رئاسة الوزراء يقول عكس هذا الحديث، مدافعاً عن التعديلات المقترحة بقوله إن في ألمانيا نظاماً برلمانيا واستخدمه هتلر في طريقه للوصول إلى السلطة.

وأضاف: ”هناك أسس استبدادية تخرج من الأنظمة البرلمانية، فألمانيا تحت حم هتلر ولدت من رحم نظام برلماني.“

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق