أخبارإعلام

إخلاء سبيل الإعلامية منى عراقي وطاقم برنامجها بضمان محل إقامتهم

ألقت قوات الأمن القبض على منى عراقي و3 من فريق برنامجها أمس

وكالات

قرّرت النيابة العامة في إخلاء سبيل الإعلامية  منى عراقي، وفريق برنامجها بضمان محل إقامتهم بعدما وجهت إليهم اتهامات بخطف أطفال بغرض اختلاق وقائع لعرضها في برنامجها “المهمة” الذي يذاع على قناة “النهار”.

وكانت سيدة تقدمت ببلاغ إلى قسم شرطة الأزبكية تتهم فيه الإعلامية وفريق عملها بإغرائها بالمال نظير خطف أحد الأطفال وتسليمه إليها.

وعلى الفور ألقت قوات الأمن القبض على منى عراقي و3 من فريق برنامجها، وجرى التحقيق معهم أمام نيابة الأزبكية، قبل أن يتم احتجازهم لاستكمال الإجراءات القانونية في التهم المنسوبة إليهم.

لكن العراقي قدمت للنيابة العامة ما يثبت براءتها ويدين السيدة مقدمة البلاغ، وأن فريق البرنامج تمادى مع السيدة وتسجيل تفاصيل الواقعة بغرض إذاعتها على الهواء وفضح مافيا خطف الأطفال.

وعقب سماع النيابة لأدلة عراقي قررت إخلاء سبيلها هي وفريق التصوير والأمر بالقبض على السيدة بتهمة خطف الأطفال.

وقال أحمد حمزة محامي الإعلامية في تصريحات صحفية إن موكلته وفريق العمل جرى القبض عليهم خلال تصوير إحدى الحلقات التلفزيونية، لافتًا إلى أنّ الاتهامات الموجهة إليهم “غير صحيحة” وتهدف للتشهير بالإعلامية التي تعمل على كشف “مافيا خطف الأطفال”، على حد قوله.

وواقعة منى عراقي ليست الأولى في هذا الشأن، حيث جرى اتهام الإعلامية ريهام سعيد مقدمة برنامج “صبايا الخير”، في القضية التي عُرفت إعلاميًا بـ”خطف الأطفال”، والتي وُجهت إليها تهم بـ”التحريض على الخطف، والاتجار بالبشر، وإذاعة ما يُكدِّر السلم والأمن في المجتمع”.

ظاهرة خطف الأطفال باتت منتشرة بشكل ملحوظ خلال الفترة الأخيرة، وطالت آلاف الأطفال، ومن أهم الدوافع ورائها هو الاتجار بالأعضاء البشرية، إذ تشير النتائج الصادرة عن خط نجدة الطفل في 2015 إلى أن هناك 412 حالة اختطاف سنويًا بمعدل حالتين في اليوم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق