منوعات

أيهما يجعلنا أكثر رضا.. الجنس قبل الزواج أم بعده؟

سيكولوجي توداي: أيهما يجعلنا أكثر رضا.. الجنس قبل الزواج أم بعده؟

سيكولوجي توداي- Madeleine A Fugère

جميعنا سمع أو ألقى النكات حول معدل العملية الجنسية بعد الزواج. هل تحمل هذه السخرية شيئا من الحقيقة؟ هل يقل معدل ممارسة الجنس بعد الزواج؟ ما الذي يمكن أن تفعله لكي تحافظ على العملية الجنسية على المدى البعيد ولتكون أكثر إرضاءً لك؟

”الزواج يقلل العاطفة. فجأة أنت في سريرك بجوار أحد الأقارب.“ مقولة لمجهول.

هل تتحول العلاقات العاطفية إلى شيء مختلف تمامًا بعد الزواج؟ بطريقة أو بأخرى، تتغير علاقاتنا، لكن الكثير من الاختلافات بين الشركاء المتزوجين وغير المتزوجين تكون مفيدة للمتزوجين: يكون الأفراد المتزوجون أكثر رضا من الشركاء الآخرين. وما دام كان الرضا الجنسي مرتبطا إيجابيًا مع الرضا عن العلاقة، فالشركاء غير المتزوجين يسجلون معدلات ممارسات جنسية أكثر، لكن الرضا يكون أقل خلال هذه الممارسات، مقارنة بالمتزوجين.

كما أن المتزوجين أكثر التزامًا تجاه بعضهم، مقارنة بغير المتزوجين. فبينما الشركاء دون زواج من المحتمل أن ينهوا العلاقة لو شعروا بعدم الرضا عن الحياة الجنسية، في أحيان كثيرة يستمر المتزوجون معا حتى مع عدم حصولهم على القدر الذي يرغبون فيه من العملية الجنسية.

”الجنس بعد الزواج كدخولك لمتجر –7-Eleven: لا يوجد تنوع كبير، لكنه موجود دائمًا حتى في الثالثة صباحًا.“ كارول لييفر

ربما يكون التراجع في معدل العملية الجنسية بعد الزواج يعود إلى الاعتياد على الشريك. ربما لا تشعر بالملل من شريك، لكن ربما يكون الأمر أن المتزوجين لا يركزون على حاجتهم إلى الجنس عادة. أما الشركاء بلا زواج فيكون الجنس أحد متطلباتهم بصورة أكبر وأيضًا يتوقعون معدل أكبر لممارسة الجنس. وبمجرد تراجع معدل الجنس، يكون من المتوقع أن يعتاد الأزواج على هذا المعدل المتراجع. ومن المذهل أن من يتزوجون لمرة ثانية يكون معدل ممارستهم الجنس أكبر من المتزوجين في المرة الأولى، ويعود ذلك إلى تجديد الشريك الجنسي أو ربما لأنهم بالأساس تركوا حياة زوجية غير سعيدة بحثًا عن أخرى أفضل من حيث الإثارة الجنسية.

”هل تعلم، العملية الجنسية تكون أفضل وأنت أعذب، فأنت لم تجرب ممارسة الجنس في وجود طفلين في الملعب.“ جيف فوكس وورثي

ستدرك معنى المقولة فورًا لو كان لديك أطفال. بالطبع يمكن أن يفسد الأطفال أي خطة عاطفية لمساء ما. ومع وجود الأطفال ومتطلباتهم، تزداد متاعب آبائهم وبالتالي يتراجع اهتمامهم بالجنس، وقد يكون من عوامل تراجع معدل الجنس بعد الزواج، هو تكريس أوقاتهم لأنشطة أخرى مثل رعاية الأطفال.

”هي يسمونها وظيفة، ولديهم أسبابهم بالتأكيد.“ سامنتا، من فيلم الجنس والمدينة.

مثل مطالب الأطفال، هناك حياة مهنية قد تتدخل في رغباتك الجنسية. وجدت دراسة عام 2008 أن المرأة الصينية التي تعمل بدوام كامل، تحظى بحياة جنسية أقل تذبذبًا. بينما وجد باحثون آخرون (جاجر ويابيكو في 2010) أن الرجال والنساء الذين يعملون لفترة أطول، يحظون بجنس أقل، بينما وجد آخرون أنه لا علاقة بين العمل ومعدل ممارسة الجنس.

”للمثليين الحق في أن يكونوا غير راضين كالآخرين.“ كريس روك

لأن معدل الجنس عادة يعتمد على رغبات الشريكين، ولأن الرجال يختلفون في ذلك عن النساء، فالرجال المثليون لديهم معدل أكثر تذبذبًا من بين كل الثنائيات، وتتبعهم العلاقة بين جنسين مختلفين، ثم المثليات في آخر القائمة.

”الجنس الآمن للرجال، هو الذي يحدث والزوجات خارج المدينة.“

بالرغم من إشارة تلك النكتة إلى المتزوجين، يكون معدل الخداع بين غير المتزوجين أكثر.

”تزوجت منذ فترة طويلة، واقتربت من إنهاء زجاجة الصوص الثالثة.“ سوزان فاس

يبدو أن العامليْن الأكثر تأثيرًا في معدل الممارسة الجنسية هما العمر ومدة الزواج. عادة يكون الشركاء المتزوجون أكبر عمرًا من غير المتزوجين، ومع تقدم العمر تتغير معدلات الهرمونات وتزداد احتمالات المرض أو الضعف الجنسي.

إذن.. ما الذي على المتزوجين فعله؟

حتمًا سيتقدم العمر بنا جميعًا، بغض النظر عن حالتنا الاجتماعية، ويأمل كل منا في علاقة تمتد في شكلها الجيد إلى ما بعد فترة ”شهر العسل.“ ولضمان الرضا عن الحياة الجنسية، نحن في حاجة إلى التركيز على عدة عوامل يمكننا السيطرة عليها:

1- لو لديك أطفال، احتفظ ببعض الوقت بعيدًا عن الأطفال، وحاول الحصول على مربية على سبيل المثال.

2- الزواج أمر هام. لو أردت قم بعمل جدول للعلاقة الحميمية، مثلما تفعل مع الأمور اليومية.

3- تحدث مع شريكتك عن رغباتها الجنسية. تأكد من فهم أحدكما للآخر، وأن كلا منكما يحترم الرغبات الجنسية ومعدلات حدوثها وأشكالها.

4- على الرغم من عدم قدرتك على التجديد، أنت متزوج، يمكنك إضفاء لمسة تجديد على طريقتك الجنسية. حاول تغيير الأماكن أو ارتداء ملابس مختلفة، استمع إلى موسيقى، وما إلى ذلك.

5- اعمل على خلق حالة من الرضا، فالشركاء الراضون عن العلاقة يحظون بعلاقة حميمية أفضل. خصّص جزءا من وقتك لتفكر في الأفضل لعلاقتك، وما الذي سيجعلكما كشريكين أكثر سعادة.

6- توقف عن التفكير كثيرًا في معدل ممارسة الجنس. تظهر الأبحاث أن جودة الجنس بعد الزواج يكون لها التأثير الأفضل على العلاقة أكثر من الكم.

7- احتفظ بحس الدعابة. النكتة المفضلة بالنسبة لي حول الجنس بعد الزواج، والتي شجعتني على كتابة هذه القصة، ألهمتني إياها صديقتي كاتي. بدأ الأمر حينما تقابلنا في أحد المحلات. توقفت حينها لتشتري بعض الواقيات الذكرية لزوجها. وفي أثناء البحث بين الخيارات المتاحة، اختارت مجموعة وقالت ساخرة: ”يجب أن تكون تلك الواقيات ملائمة لي كمتزوجة، فعددها قليل ولا تفسد إلا بعد فترة طويلة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق