أيسلندا (الصغيرة جدًّا جدًّا) تتأهل لكأس العالم

أصبحت أيسلندا أصغر دولة على الإطلاق تتأهل لكأس العالم وتجاوزت رقم ترينداد وتوباجو

ريكيافيك (رويترز)

أصبحت أيسلندا أصغر دولة على الإطلاق تتأهل إلى كأس العالم لكرة القدم عقب فوزها 2-صفر على كوسوفو لتتصدر المجموعة التاسعة وتبلغ النهائيات لأول مرة في تاريخها يوم الإثنين.

ووضع جيلفي سيجوردسون أيسلندا في المقدمة قبل نهاية الشوط الأول بخمس دقائق عندما راوغ أحد المدافعين وسدد في الشباك من مدى قريب.

وأثبتت أيسلندا أن بلوغها دور الثمانية في بطولة أوروبا العام الماضي، والتي شهدت فوزها على النمسا وإنجلترا، لم يكن ضربة حظ.

وصنع سيجوردسون أيضا الهدف الثاني لزميله يوهان جودموندسون في منتصف الشوط الثاني لتكمل أيسلندا مشوارها بالتصفيات بالفوز في آخر ثلاث مباريات دون أن تهتز شباكها.

وحققت أيسلندا إنجازا تاريخيا بالنسبة إلى دولة يبلغ عدد سكانها 350 ألف نسمة لتحطم الرقم المسجل باسم ترينداد وتوباجو التي تأهلت لبطولة 2006 في ألمانيا وكان عدد سكانها مليونا و300 ألف نسمة.

وتصدّرت أيسلندا، التي يتولى طبيب الأسنان هيمير هالجريمسون تدريبها بشكل مؤقت، المجموعة برصيد 22 نقطة من عشر مباريات.

وحتى إشعال الألعاب النارية للاحتفال عقب صفارة النهاية لم تبد الأمسية الممطرة في العاصمة ريكيافيك مناسبة تاريخية حيث سعى أصحاب الأرض لتحقيق فوز متوقع على منافس بدا أكثر تنظيما من الناحية الخططية لكنه افتقد للنزعة الهجومية.

وبدأت أيسلندا التشكيلة بأربعة لاعبين ينتمون لفرق في القسم الثاني من الدوري الإنجليزي إضافة إلى اثنين يلعبان من الدوري الممتاز وواحد في دوري الدرجة الأولى الإيطالي ومثله من الدوري الدنماركي والسويدي والأسكتلندي والروسي.

اقرأ ايضاً :   بالفيديو.. الأهلي يهزم الزمالك 2/صفر وينهي الدوري بلا هزيمة

ووضع الفوز الكبير 3-صفر في تركيا يوم الجمعة الماضي أيسلندا في صدارة المجموعة قبل الجولة الأخيرة ورغم ذلك عانى الفريق لفرض أسلوبه أمام متذيل ترتيب المجموعة.

واضطرت أيسلندا للانتظار نحو نصف ساعة لتشكل خطورة على مرمى الضيوف عندما أرسل يون بودفارسون ضربة رأس نحو القائم البعيد أمسك بها سمير يوكاني حارس كوسوفو.

واستخلص سيجوردسون الكرة عند حافة منطقة الجزاء وتجاوز أمير رحماني وأطلق تسديدة في مرمى يوكاني محرزا هدفه الرابع في التصفيات.

وكانت كرواتيا، التي بلغت قبل نهائي كأس العالم من قبل، وتركيا من بين ضحايا أيسلندا.