منوعات

أول وسيلة منع حمل ذكورية تمنح متعة الممارسة كاملة

لن تتحمل النساء مسؤولية الحمل الخطأ وحدهن بعد الآن

كان قبل ذلك إما الواقي الذكري أو الوسائل النسائية..

المصدر: thesunskynews

عندما يتعلق الأمر بوسائل منع الحمل، فإن النساء هن اللواتي يتحملن المسؤولية، لكن يمكن أن تكون تلك القاعدة الشهيرة على وشك التغيير.

نشرت صحيفة “ذا الصن” البريطانية تقريرا عن “جِل” جديد، يُدهن على كتف الرجل أو ظهره، وهو يعتبر أول وسيلة من وسائل منع الحمل تكون مخصصة للذكور.

هذا الجل، الذي يحتوي على نسخة صناعية من هرمون الأنوثة (الإستروجين)، وجرعة من هرمون الذكورة “التستوستيرون”، يعمل على خفض عدد الحيوانات المنوية لدى الرجل بشكل مؤقت، وقت الممارسة الجنسية.

ومن المقرر أن تبدأ المعاهد الوطنية للصحة بداية تجربة إكلينيكية تضم 400 زوج من الأزواج للمساعدة في اختبار مدى أمان وفعالية جل منع الحمل الذي سينتج تحت اسم “نستورون”، ولتحديد مدى ملاءمة المنتج ومقدار استخدام الهلام.

ويمتص الجهاز التناسلي للرجل الهرمونات الموجودة في الجل، عبر الجلد، بعد دهانه على ظهره وكتفيه.

وبحسب ما نشرته الصحيفة البريطانية، يقلل هرمون البروجسترون، أحد الهرمونات الأنثوية، إنتاج الحيوانات المنوية عن طريق سد المستويات الطبيعية لهرمون التستوستيرون الذي ينتج في الجسم، وسيصل عدد الحيوانات المنوية إلى مستويات منخفضة للغاية وربما تتلاشى.

ووفقا لبيان صادر عن معاهد الصحة الوطنية، لن يؤثر ذلك على خصوبة الرجل على المدى الطويل، فالتستوستيرون الموجود في الجل يمنع أي آثار جانبية سيئة قد تتأثر بها المستويات الطبيعية للهرمون، مثل انخفاض الدافع الجنسي، وعدم القدرة على الانتصاب، وقلة نمو شعر الجسم.

وقالت الكاتبة الرائدة ديانا بليث، من برنامج تطوير وسائل منع الحمل في المعاهد القومية للصحة: ​​”لا تستطيع العديد من النساء استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية، كما أن أساليب منع الحمل عند الذكور تقتصر على استئصال الأسهر والواقيات الذكرية.

(الأسهر: هو جزء من الجهاز التناسلي الذكري وهو مسؤول عن نقل الحيوانات المنوية من البربخ وحتى القناة الدافقة).


وأوضحت “ذا صن” أنه في الوقت الحالي، يشكل الواقي الذكري الشكل الوحيد من وسائل منع الحمل المتاحة للرجال، لكن الكثيرين لا يحبونها، حيث إنه لا يعطي المتعة الجنسية كاملة.

وقال الدكتور ويليام بريمنر، من كلية الطب بجامعة واشنطن والذي يساعد في اختبار الجل في مقابلة مع شبكة (إن بي سي) “إمكانات هذا الجل الجديد هائلة.”

وتابع: “هناك اعتقاد خاطئ بأن الرجال ليسوا مهتمين أو خائفين من أدوات للسيطرة على خصوبتهم، نعرف أن الأمر ليس كذلك.”

حاليا، الخيار الوحيد للرجال عندما يتعلق الأمر بتحديد النسل هو الواقي الذكري، وأن أي خيار آخر لتحديد النسل سيكون من جانب المرأة.

كثير من الرجال، والأزواج، لا يحبون الشعور بالواقي الذكري، لذا قد يختارون “القذف خارجيا” والتي لا يمكن الاعتماد عليها تمامًا وهي أيضا لا تحمي من الإصابات المنقولة جنسيا، والأسلوب الوحيد لمنع الحمل الذي يحمي ضد الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي هو الواقي الذكري، والذي لا يعطي النشوة كاملة، فما الحل!

وتقل الصحيفة البريطانية أن الخبراء يبحثون في إمكانية استخدام حبوب منع الحمل للذكور، ويمكن أن يكون ذلك متاحا بعد خمس سنوات.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق