منوعات

أوّل زواج مثلي في العائلة المالكة البريطانية.. طلّق زوجته وتزوَّج صديقه

لم يرغب الثنائي في الحصول على أي هدايا

المصدر: metro – people

ترجمة وإعداد: ماري مراد

في حدث صُنف باعتباره أوّل زواج مثلي في العائلة المالكة البريطانية، تزوّج اللورد إيفار مونتباتن، ابن عم ملكة بريطانيا، من جيمس كويل، يوم السبت، في كنيسة خاصة في حديقة بريدويل بالقرب من قرية أوفكولم في ديفون، بحضور مجموعة صغيرة من العائلة والأصدقاء.

وفي الحفل الغريب من نوعه، سلمت ليدي بيني، الزوجة السابقة لإيفار، الأخير لزوجه الجديد كويل، قبل أن يتبادلا خاتم الزفاف، وأشارت بيني في وقت سابق إلى أن بناتهما الثلاث، إيلا وأليكس ولولي، تأقلمن مع الأمر.

Royal family has its first gay marriage METRO GRAB taken from: https://www.instagram.com/p/BicyDYigNYN/?taken-by=ivar_mountbatten Credit: Ivar Mountbatten/Instagram

وارتدى الثنائي “جاكيت سموكي” اللونين الأخضر والأسود، ولم يرغب اللورد إيفار وجيمس في الحصول على أي هدايا، طالبين مِن ضيوفهما التبرّع لصالح جمعية خيرية.

وحضرت الأميرة مارجريت أول زواج لإيفار قبل 24 عامًا، لكن في هذا الحفل لم يحضر أحد من العائلة المالكة.

ولم يُفسد القليل من المطر هذه “المناسبة السعيدة”، إذ كتب إيفار على مجموعة من الصور لحفل الزواج نشرها عبر “إنستجرام”: “لقد فعلناها أخيرًا، لقد كان يومًا رائعًا رغم الطقس السيئ. الأهم من ذلك، توجيه جزيل الشكر لبناتي الرائعات لتفهمهن ودعمهن، فدون دعمهن لم يكن هذا ليحدث أبدًا.. شكرًا جزيلًا لجيمس لكونه مثاليًا”.

والتقى اللورد إيفار مع جيمس الذي وُلد في جلاسكو في عام 2014 عندما كانا في منتجع جبال الألب في فيربير السويسرية.

وفي عام 2016، اعترف اللورد إيفار بأنه كان يكافح ميوله الجنسي خلال معظم زواجه الذي دام 17 عامًا من بيني.

وفي وقت سابق، أوضح إيفار -الذي أصبح معروفًا في عام 2016 بعد سنوات من انفصاله وزوجته السابقة بيني- لصحيفة “ديلي ميل” أنه في حين عدم شعوره بالحاجة إلى الزواج لأنه تزوج ولديه 3 بنات فهو أراد أن يفعل ذلك من أجل جيمس.

وقال: “جيمس لم تكن لديه حياة مستقرة مثلي”، واستدار إلى شريكه المستقبلي مضيفا: “أريد أن أمنحك هذا”.

Royal family has its first gay marriage METRO GRAB taken from: https://www.instagram.com/p/BWhMJSqBVwN/?taken-by=ivar_mountbatten Credit: Ivar Mountbatten/Instagram

إيفار أكد أنه كان يعرف منذ المراهقة أنه “مخنث”، وقال: “كانت بيني تدرك قبل أن نتزوج أنني أنجذب للجنسين. لقد كانت متفهمة جدًّا وسوف أكون ممتنًا لها دائمًا”، لافتًا إلى أن طلاقهما عزّز علاقتهما.

ورغم هذا، أشار ابن عم الملكة إلى أنه بينما كان صادقًا بشأن حياته الجنسية مع زوجته قبل أن يتزوّجا، لم يستطع أن يخبر والده بأنه مثلي، مضيفا: “عندما كبرت كانوا يُطلقون على الرجال المثليين لوطيين، لم أتصوّر أن هذا يمكن أن يحدث، إنه رائع، لم أتصوّر أنني سأتزوّج برجل”.

وفي وصفه لارتباطهما، أوضح جيمس أنه “زواج عصري للغاية، لم يكن هناك عرض للزواج، مجرد قبول لهذا الحب العظيم”.

وحسب صحيفة “مترو” البريطانية فإن العريسين سيستمتعان بشهر العسل إمّا في اليونان أو كرواتيا في وقت لاحق من هذا العام.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق