أخبار

أول رد فعل لـ”الثقافة” حول تشويه تمثال الخديوي إسماعيل

تشويه تمثال الخديوي إسماعيل في محافظة الإسماعيلية

أزمة التماثيل في ميادين مصر لم تنته، كل فترة يتداول النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، صورا ساخرة لتماثيل في الميادين بمحافظات مصر المختلفة، تفتقد إلى أهم معايير الفن والجمال المتعارف عليها في الفنون الجميلة، أو تم تشويهها لتتتحول إلى مسخ.
آخر تلك التماثيل، كان للخديوي إسماعيل في مدينة الإسماعيلية، بعد دهنه باللون الأسود الداكن، المختلط بالفضي، ليتغير اللون الأصلي للتمثال، من الأخضر المحلى بالذهبي إلى الأسود والفضي.
ويوجد التمثال في تقاطع شارعي الثلاثيني ومحمد علي ومدخل طريق البلاجات السياحي، هناك يقبع تمثال الخديوي إسماعيل المصنوع من الجرانيت المطلي بالألوان، وارتفاعه بالقاعدة إلى 7 أمتار عن سطح الأرض.

واستجابت وزارة الثقافة، لدعوات النشطاء للكف من تشويه التماثيل، وقررت الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة، تشكيل لجنة مكونة من خبراء في قطاعي الفنون التشكيلية والجهاز القومي للتنسيق الحضاري في وزارة الثقافة لمعاينة وبحث أسباب تشوهه.

وناشدت وزيرة الثقافة جميع الجهات بالالتزام بقرار رئيس مجلس الوزارء الذي يخص وزارة الثقافة في أعمال ترميم أو تجميل الميادين.

وقالت إن الوزارة تقف بالمرصاد لكل محاولات تشويه الذوق العام وستعمل الوزارة على بحث آليات عودة التمثال إلى أصله بالتعاون بين قطاعي الفنون التشكيلية والجهاز القومي للتنسيق الحضاري المعنيين بتطوير الحدائق والميادين من الناحية الجمالية والحضارية بالتعاون مع المحافظات.

الشكل الأصلي للتمثال

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق