سياسة

أول امرأة تحكم طوكيو: درستْ في جامعة القاهرة وتتحدث العربية بطلاقة

أول امرأة تحكم طوكيو: درستْ في جامعة القاهرة وتتحدث العربية بطلاقة

20160731-yuriko-koike-m

Asia Pacific – The New York Times

ترجمة: فاطمة لطفي

أصبحت يوريكو كويكي، وزيرة الدفاع السابقة لليابان، أول امرأة منتخبة لمنصب حاكمة طوكيو يوم الأحد الماضي، حيث استطاعت الفوز في الانتخابات بسهولة لتحل محل الرئيس التنفيذي السابق للمدينة بعد تورطه في فضيحة مالية.

السيرة الذاتية للسيدة كويكي غير عادية بالنسبة للسياسيين في اليابان، حتى بالنسبة لبنات جنسها. مذيعة التليفزيون السابقة، درست في كلية الآداب، وحصلت على الإجازة في علم الاجتماع من جامعة القاهرة، كما أنها تتحدث العربية بطلاقة.

فازت كويكي بعد سباق استمر لثلاث جولات، وهزمت أقرب منافسيها، هيرويا ماسودا، وزير سابق، بأكثر من مليون صوت، حسب إحصائيات أولية للبرلمان في وسائل الإعلام اليابانية. ماسودا كان المرشح الرسمي للحزب الوطني الحاكم، الحزب الليبرالي الديمقراطي.

كويكي، البالغة من العمر 64 عامًا، هي ديمقراطية ليبرالية أيضًا، لكنها انفصلت عن الحزب لتعلن ترشحها لمنصب حاكمة المدينة. المنصب الذي يتضمن ما يقرب من مهام رئيس البلدية الأمريكي وحاكم الولاية معًا.

قالت كويكي بعد بث التوقعات الأولية مساء الأحد: “أرغب في استعادة ثقة شعب طوكيو” في تلميح للفضيحة المالية التي دفعت سلفها في المنصب إلى تقديم استقالته في يونيو.

كانت كويكي المرشحة اليمينية بين ثلاثة مرشحين بارزين آخرين. وكعضوة في البرلمان، عملت فيه منذ عام 1992 حتى استقالت في منتصف يوليو.

ترشحت النساء لمنصب حاكم المدينة من قبل في اليابان، لكن لم تكن طوكيو ضمن هذه المدن، العاصمة والمدينة الكبرى في اليابان.

بالإضافة إلى حكم مدينة بها 13.6 ملايين مواطن، من أكثر المناطق الحضارية في العالم كثافة سكانية، مع على الأقل عشرين مليون شخص في ضواحيها المُدارة بشكل مستقل. ستكون كويكي مسؤولة أيضًا عن تحضير طوكيو لألعاب الأوليمبياد الصيفية في عام 2020. واحدة من أولى المهام ستكون الذهاب إلى أوليمبياد ريو دي جانيرو في البرازيل، مقر الأوليمبياد هذا العام، لتمثيل طوكيو التي من المقرر أن تستضيف هذا الحدث الرياضي المرة القادمة.

قالت أكيكو كاشيوابارا، البالغة من العمر 39 عامًا والتي صوتت في “كوفو” غرب طوكيو: “صوّت لصالح كويكي لأن لدي آمالا نحو أول امرأة تتولى منصب حاكم طوكيو، أريدها أن تمنع ميزانية الأوليمبياد من الارتفاع، لتخفيف الحمِل عن المواطنين في طوكيو”.

مقالات ذات صلة

إغلاق