رياضة

أوفى بوعده.. ثلاثية رونالدو تصعد بيوفنتوس لدور الثمانية (بالفيديو)

جدل حول طريقة احتفاله بالفوز

وكالات

سجّل كريستيانو رونالدو ثلاثية في شباك ضحيته المفضلة ليقود يوفنتوس لانتفاضة بالفوز 3-صفر على أتلتيكو مدريد بعد الخسارة ذهابا 2-صفر والتأهل إلى دور الثمانية في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم يوم الثلاثاء.

ورغم تكتل أتلتيكو في الدفاع نجح رونالدو في افتتاح التسجيل بضربة رأس في الدقيقة 27 وعادل النتيجة الإجمالية بعد ثلاث دقائق من الشوط الثاني بضربة رأس رائعة أخرى وأحرز هدف التأهل عن طريق ركلة جزاء قبل خمس دقائق من نهاية الوقت الأصلي.

وهذه المرة الثامنة التي يسجل فيها رونالدو ثلاثة أهداف في مباراة واحدة بدوري الأبطال ليعادل رقم غريمه ليونيل ميسي هداف برشلونة كما أصبح رصيد الهداف التاريخي للمسابقة 124 هدفا.

ورفع رونالدو الهداف التاريخي لريال مدريد، والذي يأمل في حصد اللقب للمرة السادسة مع ثلاثة فرق مختلفة بعدما توج أيضا مع مانشستر يونايتد سابقا، رصيده إلى 25 هدفا في 33 مباراة في كل المسابقات أمام أتلتيكو.

وقال رونالدو البالغ عمره 34 عاما ”لهذا السبب ضمّني يوفنتوس حتى أساعد الفريق على القيام بأشياء لم يسبق أن فعلها. هذه العقلية المطلوبة للفوز بدوري أبطال أوروبا“.

ودافع أتلتيكو بشكل متكتل ولم يسدد أي كرة على المرمى ودفع ثمن الاعتماد على أسلوب دفاعي حذر من المدرب دييجو سيميوني.

أما عن الوعد

فقد كشفت صحيفة “ماركا” الإسبانية، أن نجم كرة القدم البرتغالي، كريستيانو رونالدو، تعهد لأفراد عائلته وأصدقائه، قبل مباراة الثلاثاء ضد أتلتيكو مدريد، بأن يسجل ثلاثة أهداف لصالح فريقه يوفنتوس الإيطالي أمام أتلتيكو مدريد الإسباني، وذلك ما حصل بالفعل.

ورصدت عدسات الكاميرا صديقة رونالدو جورجينا رودريغيز غير قادرة على حبس دموعها عند مشاهدة النجم البرتغالي يحتفل بهدفه الثالثة في مرمى أتلتيكو مدريد، والذي قاد فريقه إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

زوجة رونالدو
نجل رونالدو

وردّ أفضل لاعب في العالم خمس مرات جزءا من الاستثمار الهائل الذي وضعه فريق مدينة تورينو، الباحث عن لقب ثالث في تاريخه وأول منذ 1996، وذلك لخسارته النهائي خمس مرات بينها مرتان في الأعوام الأربع الأخيرة ضد قطبي إسبانيا برشلونة وريال مدريد.

أجواء الاحتفال

أثارت الطريقة التي احتفل بها نجم الكرة البرتغالي، كريستيانو رونالدو، بتسجيل الهدف الثالث لصالح يوفنتوس الإيطالي أمام أتلتيكو مدريد، جدلا حول الرسائل التي أراد إيصالها، مساء الثلاثاء.

وبحسب صحيفة “ماركا”، فإن رونالدو احتفل بالهدف الحاسم عن طريق الإشارة بيديه إلى أعضائه التناسلية، وهو ما اعتبره مشجعون “أمرا غير أخلاقي” ولا يمت للروح الرياضية بصلة.

ورجح مشجعون أن يكون “الدون” قام بهذه الحركة انتقاما من مدرب أتلتيكو مدريد، دييغو سيميوني، الذي احتفل بالطريقة نفسها، خلال مباراة الذهاب، بعد تسجيل الفريق الإيطالي هدفا ضد نظيره الإسباني.

وفور إطلاق صافرة النهاية هرع اللاعبون لتهنئة النجم البرتغالي بهذا الإنجاز التاريخي مع السيدة العجوز، وأصبح رونالدو بلا منافس ملك البطولات الأوروبية سواء بالأهداف أو الوصول للأدوار النهائية، بعد الفوز بالبطولة المرات الثلاث الأخيرة مع ريال مدريد.

بينما عاشت جماهير أتلتيكو ليلة حزينة، خاصة أنها كانت تأمل أن يواصل فريقها مسيرته في البطولة حتى الوصول إلى المباراة النهائية، التي ستقام على ملعب أتلتيكو مدريد (واندا متروبوليتانو) في العاصمة مدريد، في الأول من يونيو المقبل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق