سياسة

أوبر: مليون سائقة تاكسي حول العالم في 2020

female-cab-drivers
نيويورك

دخل تطبيق أوبر لاستدعاء التاكسي شراكة مع الأمم المتحدة تستهدف تشغيل مليون سائقة تاكسي حول العالم بحلول العام 2020

Reuters

ترجمة دعاء جمال

Photo illustration of logo of car-sharing service app Uber on a smartphone over a reserved lane for taxis in a street in Madrid

يخضع تطبيق “أوبر” لخدمة استدعاء التاكسي لملاحظة دقيقة بسبب الاعتداءات المتكررة من السائقين على الركاب فى بعض المدن. ونشرت الشركة عبر مدونتها الثلاثاء الماضى بيانا تتعهد فيه بضم مليون سائقة حول العالم بحلول 2020.

لم تقدم خدمة “أوبر” أرقاما مقارنة عن عدد السائقات المنضمات للخدمة حول العالم. وتقول الشركة إن الإناث يمثلن 14% فقط من 160 ألف سائق فى الولايات المتحدة. وتقول “أوبر” إنها تضيف آلاف السائقين كل شهر غلى خدمتها.

تقول سالى يوو، المستشارة العامة لشركة “أوبر”، فى مقابلة الإثنين الماضى، مشيرة للسبب الذى قد يجذب النساء للعمل فى أوبر :”الشركة لا تطلب حدا أدنى من ساعات العمل، ولا تحتاج لجدول، كما تقدم فرصة للأعمال الحرة، وفرصة الموازنة بين العمل والعائلة”.

الهند

تقول يوو إن الركاب من النساء لن يتمكن من طلب سائقات حتى الآن. وتؤكد على مزايا معايير السلامة المتاحة في التطبيق والتى تتضمن أن يصل للمستخدم إخطار بهوية السائق على هاتفه قبل الركوب، والقدرة على مشاركة الوقت التقديرى للوصول لوجهتك مع الأخرين عبر رسالة نصية.

يأتى تعهد الشركة سريعة الانتشار، كجزء من تعاملها مع تداعيات حوادث اعتداء سائقين فى مدن بوسطن وشيكاغو ودلهى.

ومن أشهر القضايا، ما قالته امراة هندية عن اغتصاب أحد السائقين لها في دلهي ما أدى إلى تصاعد الغضب والانتقادات ومنع التطبيق مؤقتا في المدينة.

تتزامن مبادرة السائقات النساء مع اجتماع الأمم المتحدة فى نيويورك مساء الثلاثاء للاحتفال بحقوق المرأة، حيث ستتحدث يوو. ودخلت “أوبر” في شراكة مع الأمم المتحدة هدفها تشغيل مليون سائقة.

إيران

وتتحقق “أوبر” من هوية السائقين وهو ما يختلف من دولة إلى اخرى. لا توظف الشركة سائقين بدوام كامل وبدلا من ذلك تسمح لهم باستخدام التطبيق للتواصل مع الركاب الباحثين عن مواصلة مدفوعة، وتأخذ نسبة من الأجرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق