مجتمع

أوباما لابنتيه المحبطتين: ليست نهاية العالم

أوباما لابنتيه المحبطتين بعد هزيمة هيلاري: ليست نهاية العالم

الإندبندنت- أوليفيا بلير

بعد الفوز المفاجئ لدونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية، كانت إحدى مهام الرئيس أوباما هي تهدئة أنصار هيلاري كلينتون في أنحاء الولايات المتحدة الذين عانوا الإحباط بسبب هذه النتيجة.

وفي اليوم التالي لنتيجة الانتخابات، قدم التهنئة للرئيس المنتخب وقال في مؤتمر صحفي إن “منصبي الرئيس ونائبه أكبر من أي منا” وأضاف أنه تعهد بالاستمرار في انتقال سلس للسلطة بين الرئيسين. ثم التقى الثنائي في اجتماع أكد الرئيس أوباما على أنه كان ممتازًا.

وبشكل خاص، كان كان لديه رسالة لابنتيه ماليا، 18 عامًا، وساشا، 15 عامًا، بعدما تابعتا هزيمة أول امرأة تترشح للرئاسة.

وقال الرئيس إنه ذكرهما بمهمتهن للقتال من أجل الناس وشجعهن على عدم القلق من أن بالأمر نهاية العالم، لكن عليهن الاجتهاد والمضي قدمًا.

وتابع أوباما لنيويوركر: “ما قلته لهما  أن الشعب كيان معقد، المجتمعات والثقافات معقدة… هذه ليست عملية حسابية، هذه علوم أحياء وكيمياء. هناك كائنات حية وهي فوضوية. ووظيفتك كمواطن وإنسان محترم هو أن تستمر في تأكيد والقتال من أجل معاملة الناس باحترام وود وبقدرة على التفاهم.

وأضاف: “وعليكما أن تتوقعا أنه في أي لحظة سيكون هناك توهج للتعصب الذي علينا مواجهته، أو ربما بداخلك وعليك سحقها. وهذا لن يتوقف.. ولا يجب أن نبقى في وضع الجنين حيال ذلك. لا تبدأ بالقلق حول النهاية. بل قل، إذا أين هي الأماكن التي يمكنني التحرك خلالها كي أستمر في المضي قدمًا.”

ويذكر أن والدة الطفلتين، ميشيل، تم وصفها بشكل مستمر بالمرشحة الرئاسية لعام 2020 وذلك من قبل مناصري هيلاري كلينتون المحبطين.

مقالات ذات صلة

إغلاق