أخبار

أنجلينا جولي: الاعتداء الجنسي ليس مشكلة للمرأة وحدها

وصمة العارة لا تزال تحيط أولئك الذين تعرضوا إلى العنف الجنسي

Indepedent

ترجمة وإعداد: ماري مراد

تحدثت النجمة الأمريكية أنجلينا جولي عن أهمية فتح مناقشات بشأن الاعتداء الجنسي، موضحة أهمية بحث هذا الأمر بين الرجال والنساء.

وفي 2012، أسست الممثلة والناشطة مبادرة منع العنف الجنسي “PSVI” مع وزير الخارجية البريطاني السابق وليم هيج، بهدف دعم الناجين من الاعتداء الجنسي والتأكد من تحقيق العدالة بمعاقبة الجناة.

وفي لقاء مع ماري كلير، أشارت جوليا إلى أن وصمة العارة لا تزال تحيط أولئك الذين تعرضوا إلى العنف الجنسي، وتحدثت عن التقدم الذي يجب تحقيقه في المستقبل القريب لمكافحة هذا الأمر. وتقول: “العنف الجنسي في النزاع لا يزال محظورًا. عادة ما تُعامل النساء والرجال الناجون والأطفال ثمار الاغتصاب، كما وكأنهم من فعلوا شيئًا خطأ”.

وتتابع: “يتعرضون للرفض وتلاحقهم وصمة العار، في حين أن المعتدين لا يتعرضون لعقاب. هذا ما يجب تغييره. وكسر هذا الحظر جزء من هذا”.

وفي وقت مبكر من هذا العام، أُعلن منح جائزة نوبل للسلام، إلى نادية مراد ودنيس موكويغي، ناشطين في مجال مناهضة العنف الجنسي في الحرب. وأثني على القرار على نطاق عالمي للتأكيد على انتشار العنف الجنسي الذي يعاني منه الكثيرون في زمن الحرب.

وخلال اللقاء، تتحدث الممثلة أيضًا عن السبب في أن المحادثات حول العنف الجنسي يجب آلا تكون مخصصة للفتيات والنساء فقط، نظرًا لأنها قضية يجب على الجميع إدراكها بصرف النظر عن الجنس.

وتقول: “لا أتحدث فقط مع بناتي، بل مع بناتي وأولادي. هذه ليست مشكلة للنساء فقط، والحل يعمل مع النساء والرجال والفتيات والفتيان”.

وتشرح جوليا كيف يجب تذكير الرجال الذين يرتكبون أعمال عنف جنسي، من قبل رجال آخرين، بماذا تعني كلمة رجل حقًا، وما هي “العلاقة السليمة” مع المرأة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق