مجتمعمنوعات

أنا أتحول لأمي! ..هل عاداتك “موروثة”؟

كيف تعلم إذا كانت عاداتك موروثة؟

Mashable- شيلسيا فريسبي

ترجمة دعاء جمال

“تباً، أنا أتحول لوالدتي!”

إذا لم تخطر لك تلك الفكرة بشأن والدتك أو شخص آخر قام بتربيتك، انتظر فقط. سواء كانت سلوكيات، أقوال أو عادات، العديد من الأطفال “يعيشون ما تعلموه أثناء نشأتهم”.

يؤكد دان سيجل، طبيب نفس وأعصاب، مدير عام لمعهد مايندسيت ومؤسس ومدير مشارك لمركز أبحاث الوعي الذهني.”ما نتعلمه، نفعله. كيف يمكن لهذا ألا يكون حقيقيا؟”

يشرح سيجل، إن العادات التي نتعلمها من آبائنا ، يمكن أن يصعب للغاية كسرها. فعقولنا سريعة التأثر خلال السنوات المبكرة ولهذا تصبح الأشياء التي نتعلمها راسخة. “لأن تغيرات المرونة العصبية تلك عميقة في المخ، تتضمن المناطق الحوفية أسفل القشرة، ويمكننا غالباً أن نشعر بأنها “خارجة عن السيطرة”، على الرغم من إمكانيتنا  لتغييرهم في الواقع.”

ربما تنشأ مع أم فوضوية للغاية وتجد غرفتك دائماً في فوضى مستمرة، حتى بعد أن أقسمت “ألا تكون أبداً مثلها!” ربما شاهدت والدك يفرط في تناول الطعام وتواجه مشاكل مع الأمر بنفسك.

قبل أن تنتقل للاستنتاجات وتلوم من ربوك على كل شيء، تذكر أن الأمر ليس بهذه البساطة. هناك فرق بين سمات الشخصية (موروثة) والعادات (سلوكيات متعلمة).

هناك مكونان للشخصية” يحددان إذا ما كنا سنقلد عادات آبائنا السيئة: التجربة،  والطباع.

الأولى يتم تعلمها، ، يقول سيجل “التجارب مع العائلة والأصدقاء، على سبيل المثال، تشكل الطريقة التي يتطور بها عقلنا وهكذا يتكون حجر الأساس لطريقة نشأة مخنا مع الوقت، كيف نشعر، نفكر ونتصرف.”

إلا أن الآخر طبيعي. “يتضمن “الطبع” النزعات العصبية الفطرية التى لاتتكون من خلال التجربة، لكنها تؤثر على كيفية اختبارنا للعالم، مثل حساسيتنا ودرجة شدة ردود أفعالنا، مزاجنا الداخلي وردة فعلنا على التجديد.

“إذاً، فالعادات التي نستوعبها مبنية على ” الطبع الذي ولدنا به”، و “التجارب” ،  وبسبب الطبع، يكون بعض الأشخاص أكثر قابلية لتبني العادات السيئة من الآخرين. هذا لا يعني عدم تمكننا من تغيير العادات السيئة؛ على سبيل المثال، لايعني مجرد مشاهدتك لحلقة من المسلسل التلفزيوني “Law & order” بأنك ستخرج وترتكب جريمة قتل. أنت “اختبرت” الأمر إلا أن هذا لا يعني بأن عليك العيش معه.

سيجل، الذي كتب العديد من الكتب بشأن كيفية القيام بتغيرات حياتية فعالة، يقول أن أفضل طريقة لتصحيح أي نوع من السمات السلبية هو رؤية الذات. “أن تكون مدركاً لحياتك الداخلية، يحتاج ذلك وقتاً، ليسمح لنا بإدراك أنماط كانت في السابق خفية على العقل. بمثل تلك الرؤية الجديدة، يمكننا تصور طرق جديدة للتفكير، الشعور والتصرف. لكن ببساطة، يمكن للوعى أن يعزز الخيار والتغيير.

إذا كنت والدا أو وصيا، فالطريقة الوحيدة الأكيدة لمنع أطفالك من تبني عاداتك السيئة هي ألا تمثل تلك العادات. بالتأكيد، لا أحد مثالي،  لكن أن تكون مدركاً لعاداتك الخاصة قد يساعد على منع نقل عادات السيئة لأطفالك.

تكرر جينيفر تراشتينبيرج، أستاذ مساعد بعيادة مدرسة طب ماونت سيناي ومؤلفة كتاب ” أطفال جيدون، عادات سيئة: دليل العصر لتنشأة أطفال أصحاء”، بأن الأطفال الذين ينشأون بعادات غير صحية يصبحون بالغين بنفس تلك العادات.

“العادات التي تكونت في الطفولة تستمر لحياة البلوغ ويمكن أن يكون لها تأثير كبيرعلى صحتنا وسلامتنا.. يحتاج الأمر لحوالي 90 يومأً لتحويل تغيير كبير لعادة حقيقية. إذاً، يمكن لكسر عادة سيئة أو تكوين عادة جيدة أن يأخذ بعض الوقت.”

طورت جينفر “أربعة “مفاتيح ليواجه الأهل أنفسهم وبالتالي عادات أطفالهم، الجيدة والسيئة:

1. اعرف، حدد العادة التي تحتاج لتبنيها أو تعديلها.

2. أعلم، أشرح لماذا تلك العادة حيوية وضرورية لصحتك وسعادتك.

3. أرشد، ساعد طفلك على تطوير وإتقان العادة.

4. اغرس، عزز العادة بالتذكير والدعم (حتى تصبح داخلية وجزء من الروتين العائلي).

بينما من السهل أن نعتبر عاداتنا السيئة “عيوب شخصية”، إلا أنه من السهل تغييرها. بدلا من الانسياق إلى لعبة لوم الذات

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق