سياسةمجتمع

أمين ورقيب شرطة يعتديان على 4 أطباء بمستشفى في الإسكندرية

كسر وخلع في يد أحد الأطباء والداخلية توقفهما عن العمل

زحمة

في واقعة تكررت كثيراً في الآونة الأخيرة، اعتدى أمس أمين شرطة، هاني مصطفى أحمد، على الطبيب محمد طارق المقيم بالمستشفى الأميري بالإسكندرية. وذكرت نقابة الأطباء أن الأمين حاول إشهار سلاحه في وجه طبيبة باستقبال المستشفى وعند محاولة الطبيب الدفاع عنها تعدى عليه أمين الشرطة بالضرب وأصابه بكسر وخلع في عظام اليد اليسرى.

وأضافت النقابة أن نقيب أطباء الإسكندرية، محمد رفيق، ومحامي النقابة إلى المستشفى وتم عمل محضر وحجز أمين الشرطة بقسم العطارين الذي تتبعه المستشفى. كما تم عمل جبس مقت للطبيب حيث يحتاج إلى تدخل جراحي.

وعلى إثر الواقعة، أصدر وزير الداخلية، اللواء مجدي عبدالغفار، قراراً بإيقاف أمين الشرطة، من قوة إدارة ترحيلات الإسكندرية، ورقيب سري، طارق مصطفى أحمد من قوة قسم شرطة العطاري، عن العمل، واتخاذ إجراءات إحالتهما للاحتياط للصالح العام.

وعلمت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الإسكندرية، بحدوث مشادة تطورت إلى مشاجرة اعتدى فيها المذكورين على الأطباء، أحمد جميل متولي ومحمد طارق شعبان وعبدالله السيد عبدالقادر وشيرين سليمان. وأصابوا طبيبين بإصابات متعددة.

كانت نقابة الأطباء قد دعت لجمعية عمومية طارئة انعقدت في 12 من فبراير الماضي بعد اعتداء 9أمناء شرطة على أطباء استقبال بمستشفى المطرية، وحضر الجمعية أكثر من 10 آلاف طبيب في يوم أطلق عليه ”يوم الكرامة“ ضد انتهاكات الداخلية في حق الأطباء.

وانتهت الجمعية الطارئة إلى عدة قرارات أبرزها الامتناع عن العمل لتقديم الخدمة الطبية بالمستشفيات الحكومية بأجر  “كالعيادات الخارجية ومعامل التحاليل”. وأيضاً أحالت وزير الصحة للتاديب، ليخضع للتحقيق معه في لجنة آداب المهنة التابعة للنقابة، لأنه لم يتخذ الإجراءات الكافية لتأمين المستشفيات والمؤسسات الطبية والاطباء العاملين بها.

كما قررت أمس نقابة الأطباء استدعاء وزير الصحة أحمد عماد الدين راضى، للتحقيق أمام لجنة آداب المهنة بالنقابة، تطبيقاً لقرار الجمعية العمومية الطارئة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق