مجتمع

أميرة يابانية تتخلَّى عن لقبها وتتزوَّج مِن عامّة الشعب

مخاوف مِن تغييرات في قانون الخلافة

المصدر: Global News

ترجمة: رنا ياسر

تزوَّجت الأميرة أياكو مِن رجل مِن عامّة الشعب يُدعى كي موريا، اليوم الإثنين، في احتفال تقليدي في ضريح ميجي في طوكيو، لتصبح آخر امرأة ملكية تغادر أسرة الإمبراطورية اليابانية.

وتعد الأميرة البالغة من العمر 28 عامًا، الابنة الثالثة للإمبراطور أكيهيتو، الابن الأخير للأمير تاكامادو الذي عُقد قرانه مع كئي موريا (32 عامًا)، الموظفة في شركة نيبون يوسن للشحن.

ارتدت الأميرة ثوب كيمونو، مُتعدد الطبقات، مع شعر ذات صبغة من الطبقة الأرستقراطية، في حين ارتدى العريس بدلة رمادية سوداء مع بنطلون ذي لون رمادي للحفل، في الضريح المُخصص لروح جدها الأكبر، الإمبراطور ميجي.

منحت العائلة الملكية اليابانية حرية أفرادها الزواج على مدار ثلاثة أجيال على الأقل، كان الإمبراطور أكيهيتو، أول ولي عهد يتزوج من فتاة عادية من عامة الشعب، حيث التقيا في ملعب تنس، وحل محله الإمبراطور ميتشيكو.

واضطرت الأميرة أياكو التخلي عن وضعها الإمبراطوري، لأنها تزوجت رجلا من عامة الشعب، تبعًا لقانون خلافة اليابان، ستصبح أياكو موريا، دون أن تحمل لقب الأميرة، عقب التوقيع على أوراق الزواج في وقت لاحق، يوم الإثنين.

تعاني العائلة الملكية في اليابان من نقص عدد الذكور، أما ولي العهد ناروهيتو، سيتولى المنصب بعد أن تتخلى أكيهيتو عن منصبها، وهو أخو الإمبراطور الحالي الذي يبلغ من العمر 80 عامًا.

أثارت العائلة الملكية مخاوف من حدوث تغييرات في قانون الخلافة الإمبراطوري، إلا أن المحافظين يحاولون الحفاظ على ذلك بشدة للسماح للإناث بأن يكونوا موجودين في العرش.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق