ثقافة و فنمنوعات

أمور نتظاهر بأننا نحبها

 

 

هذه 5 أمور يتظاهر  معظم الناس بأنهم يحبونها

 pretend

 

عن بيزنس إنسايدر – آرون تويبي

ما نتظاهر بأننا نحبه:

يحاول معظمنا أن يعبر عن نفسه بصدق قدر الإمكان، إلا أن الوجود بفعالية في المجتمع يتطلب   أحيانا بعض التزييف للحقيقة أو تجميلها، في كثير من الأحيان تكون هذه الأكاذيب بيضاء، كادعاء معرفة  الأدب الأجنبي، أو الضحك مجاملة على نكات غير مضحكة.

أما هذه فبعض الأمور التي يزعم معظم الناس   أنهم يحبونها، بينما هم فقط يتظاهرون بذلك.

.

1- الحقيقة: معظم الناس يطالبون الآخرين بأن يكونوا صادقين معهم، أن يخبروهم الحقيقة، لكن عددا قليلا جدا فقط من يتقبل هذه الحقيقة بالفعل، إنه لا يريد أن يسمع سوى ما يرغب في سماعه، مهما طالبك بأن تبخره بالحقيقة.

 

.

2 – نجاح الآخرين

كل شخص يزعم أنه يكون سعيدا من أجل الآخرين. “أنا سعيد جدا لأجلك” هذه عبارة شائعة.

لكن الواقع، إنه من الطبيعي جدا أن البشر يقارنون أنفسهم ببعضهم البعض، وفي واقع الأمر، فإن أخبار الآخرين الجيدة، قد تعني ببساطة أنهم قد تقدموا عليك، في العمل، في العلاقات العاطفية، في الحياة.

موريساي غنىّ : نحن نكره حين يكون أصدقائنا ناجحين.  لكن رنا ريجسي تتخطى ذلك حين تكتب : إن الغالبية إما أنها لا تهتم من الأصل، أو أكثرم ن ذلك ، قد يكون شعورها، فلتذهب إلى الجحيم ، لست سعيدا من

أجلك”

3- القراءة: غالبية الناس يزعمون أنهم يحبون قراءة كتاب جيد، لكنهم يكرهون ما يتطله ذلك من جهد فكري، وصمت .

في الواقع إن هناك بحوث تدعم هذا الادعاء، دراسة في 2013 أجريت على 2000 بريطاني، وجدت أن 60 بالمئة منهم قد كذبوا بخصوص قراءة الروايات الكلاسيكية، وأن معظم معلوماتهم عنها جاءت من السينما أو قراءة الملخصات على الانترنت.

4- الأبوة/ الأمومة

إنه “تابو” أن تتحدث سلبا عن أطفالك ، لكن الحقيقة أن تجربة الأبوة/ الأمومة، تجربة محبطة ومرهقة في كثير من  الأحيان

وبينما لازالت الدراسات غير حاسمة بخصوص تأثير الأطفال على سعادة الأبوين، إلا أن كثيرا من الآباء يخشون الحديث علنا عما تسببه لهم تجربة الإنجاب من إرهاق وإحباط، دون الشعور بالتعويض عن ذلك . يكتب نون هرتكي ” ينبغي أن يكون هناك وعي حول هذا الموضوع، حتى يدرك كثير من الناس أن الإنجاب ليس “تجربة” أو حالة مؤقتة، بل هو تغيير أبدي للحياة.

5- أنفسنا

الثقة بالنفس، ضرورية جدا للانطلاق في الحياة وفي العمل، إننا نضطر حتى إلى اصطناعها إذا لم تكن موجودة.

 على سبيل المثال، إن مهاراتك العملية ليست وحدها كافية لاقتناص وظيفة، إذا لم تظهر ثقتك بنفسك خلال مقابلات العمل.

حتى المراهقين يعرفون أنهم يحصلون على أصدقاء أكثر  إذا ظهروا كأشخاص واثقين بأنفسهم، وأعطوا انطباع أنهم يحبون شخصياتهم.

يكتب ادريان نيكلسون، لقد رأيت كثيرا جدا كيف يضع الناس أقنعة لإخفاء كيف يشعرون حقا تجاه أنفسهم.

مقالات ذات صلة

إغلاق