زحمة

أغرب رد فعل لزوج على خيانة عروسه

سارت الأمور على ما يرام بين الزوجين لمدة 6 أيام فقط

ترجمة: ماري مراد

المصدر: Oddity

عندما يكتشف الزوج خيانة زوجته ماذا يمكن أن يفعل؟ فكر قليلا، بالتأكيد جال في خاطرك كل الأفكار المخيفة التي قد يكون أقلها الطلاق، لكنك دون شك لن تفكر ولو بنسبة محدودة في أن يمر الأمر مرور الكرام، فما بالك بتحول هذا اليوم إلى فرح تحضره قرية بأكملها وبموافقة الزوج؟

الواقعة الأخيرة، حتى وإن كانت تبدو مستحيلة، هي ما حدث بالفعل في قرية هندية قرر أحد سكانها تزويج عروسه، بعد 6 أيام فقط من زفافهما، لعشيقها ليعيش الثلاثة في سعادة، فما الذي دفع الزوج لاتخاذ هذا القرار؟

القصة بدأت في يوم 4 مارس، الذي تزوج فيه باسوديب تابو (من سكان قرية بالميرا في ولاية أوديشا الهندية) من سيدة تبلغ 24 عاما من قرية في جارسوجودا، بعد أن تمت خطبتهما عن طريق الأهل.

وبحسب موقع ”Oddity“، تزوج العروسان على طريقة المزارعين الذين ينتمي إليه تابو، ورغم عدم توقيع أوراق قانونية تثبت الزواج حظي الطرفان بمباركة المجتمع، ليصبحا زوجا وزوجة، وسارت الأمور على ما يرام لمدة 6 أيام فقط، إلى أن جاء 3 رجال من قرية العروس ليقلبوا حياة الثنائي رأسا على عقب.

وفي منزل الثنائي، رحبت أسرة باسوديب بالثلاثة رجال، والذي ادعى أحدهم أنه ابن عم العروس، وفي يوم خرج رجلان منهم لزيارة القرية ليتركا الثالث وحده بصحبة العروس، ونظرا لأن الجيران يرفضون وجود رجل غريب بصحبة سيدة متزوجة حديثا، قرروا الهجوم على المنزل وضرب الرجل ضربا مبرحا.

يبدو أن الضرب حرك العروس لتعترف بما صدم الحاضرين، هذا الشخص كان حبيبها القديم الذي لم توافق عليه أسرتها، وحينها اضطرت السيدة للرضوخ لرغبتهم وتزوجت من باسوديب، ولم يكن أمامها وعيشقها سوى استكمال علاقتهما سرا.

اقرأ ايضاً :   حبس 3 أمناء شرطة في ضرب "قتيل الوايلي" حتى الموت

مثل هذا الاعتراف عادة ما يؤدي إلى نتائج كارثية في أجزاء عديدة من الريف الهندي، حيث يعتبر الزنا جريمة أخلاقية، لكن يبدو أن باسوديب كسر هذه القاعدة، فبعد الإنصات جيدا لزوجته خرج بحل سلمي غير تقليدي إلى حد كبير، واقترح عليها الزواج من حبيبها.

انتظر قليلا.. هذا ليس أغرب ما في القصة، الأمر الأكثر غرابة أن السيدة أصبحت زوجة للرجلين في الوقت نفسه، فبعدما حصلت على موافقة أسرتها نظمت وعشيقها حفلا تقليديا آخر، ليحصلا على مباركة المجتمع.

“كان من الممكن أن تدمر حياتهما، لكن هذا كان الحل الوحيد. الآن نحن جميعا سعداء” هذا ما ذكرته والدة تابو التي مدحت حكمة ابنها.

ومن جانبه، قال جاجندرا باج، رئيس قرية: “حينما علمنا بقرار تابو شعرنا بأنه أنسب شيء يمكن فعله في هذه الحالة، لذا جاء سكان القرية لدعم الزيجة”.

ماري مراد

ماري مراد