منوعات

أعمال أدبية تاريخية ونظريات علمية من الحجر الصحي.. تعرف عليها

يمكن أن يصبح الإنسان منتجاً في الحجر الصحي

mentalfloss

ترجمة- غادة قدري

يشكو البعض حاليا من طول فترة البقاء في المنزل والابتعاد عن الأصدقاء والعائلة والتوقف عن الأنشطة والنزهات، وهو ما أدى إلى الملل والانزواء وزيادة الوزن للكثيرين، كل هذا بسبب القوانين التباعد الاجتماعي والحظر الاجبارية المفروضة في كافة البلاد بسبب الخوف من انتشار عدوى فيروس كورونا.

ولكن على الرغم من توقف معظم نواحي الحياة بما فيها الدراسة والصناعة والتجارة والسفر  والأنشطة الرياضية والاجتماعية فمازالت الفرصة أمامنا للتأمل والقراءة بل وربما اكتشاف أشياء جديدة.

فهل تصدق عزيزي القاريء أن هذا الوقت هو الأنسب ليصبح الإنسان منتجاً وينتهز الفرصة ليتعلم أشياء جديدة أو يقدم للعالم نفعا علميا أو فنا بديعا؟

أصدق دليل على ما سبق ستقرأه في السطور التالية من خلال التعرف على أشهر 5 من المفكرين والفنانين العظماء الذين استغلوا التباعد الاجتماعي أثناء تفشي جائحة الطاعون في القرون الماضية لتقديم أشياء مفيدة للعالم :

وليام شكسبير

كتب ويليام شكسبير الملك لير في الحجر الصحي، كان شكسبير ممثلًا ومساهمًا في فرقة مسرح The King’s Men عندما أجبر الطاعون الدُمّلي مسارح لندن على الإغلاق في أوائل القرن السابع عشر، في تلك الفترة  تجاوز عدد القتلى 30 ألفا، كان من الضروري إغلاق كل المسارح العامة، وتسبب هذا القرار في شلل صناعة المسرح لفترة طويلة من عام 1606.

وجد شكسبير نفسه فجأة بدون وظيفة ثابتة وكان يمضي الكثير من الوقت بلا أي شيئ ، فبدأ بالكتابة وقام بتأليف الملك لير وماكبث وأنتوني وكليوباترا.

إسحاق نيوتن

بعد بضعة عقود من كتابة شكسبير المعزول بعض من أشهر مسرحياته، وجد إسحاق نيوتن نفسه مضطرًا إلى تجنب المرض في إنجلترا.

ففي عام 1665 ، عندما كان نيوتن في أوائل العشرينات من عمره، تفشت موجة جديدة من وباء الطاعون الدُمّلي وانتشر المرض في البلاد كافة.

وبسبب جائحة الطاعون تم إلغاء الفصول الدراسية في جامعة كامبريدج، لذلك عاد نيوتن إلى منزل عائلته على بعد 60 ميلًا تقريبًا لمواصلة دراسته هناك.

في هذه الفترة أنتج عالم الرياضيات الشاب بعضًا من أفضل أعماله خلال عام قضاه في الحجر الصحي، في هذا الوقت وضع نيوتن أهم أطروحاته في عالم حساب التفاضل والتكامل وقام بتطوير نظرياته حول البصريات أثناء اللعب  بالموشور في غرفة نومه.

في نفس الفترة أعلن عن نظريته في الجاذبية الأرضية والتي استلهمها من شجرة تفاح كانت خارج نافذته.

إدفارت مونك

أصيب إدفارت مونك بمرض الإنفلونزا الإسبانية في بداية عام 1919 ، وكان يعيش في النرويج وقتها.

لم يستسلم مونك للمرض  وبدلا من ذلك واصل فنه بمجرد أن شعر بتحسن في صحته، ورسم أشهر لوحاته بعنوان الصرخة، وتُظهر شخصية رجل مريض بالأنفلونزا الإسبانية بشعر رقيق ووجه هزيل يجلس أمام فراشه المريض.

توماس ناش

كان توماس ناش كاتبًا مسرحيًا في عهد الملكة إليزابيث الأولى اكتسب شهرة في نفس الوقت تقريبًا مع وليام شكسبير.

عندما ضرب الطاعون الدُمّلي لندن عام 1592، هرب ناش إلى الريف الإنجليزي لتجنب العدوى ليكتب في هذه الفترة وصية الصيف الأخيرة والعهد، وهي مسرحيات تعكس تجاربه خلال فترة الوباء.

جيوفاني بوكاتشيو

ومن بين من قدموا أعمالا إبداعية خلال الحجر الصحي، المؤلف الإيطالي جيوفاني بوكاتشيو  والذي سطر مجموعة روايات تعرف بالكوميديا البشرية أو ديكامرون عام 1348 أثناء فترة حجره لإصابته بالطاعون.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق