ثقافة و فنسياسة

أطفال لا حشرات .. يا طائرة الموت

صور عملاقة للأطفال ضحايا هجمات الطائرات الأمريكية في باكستان، وضعت  لتظهر لمشغلي الطائرة بدون طيار بدلا من النقاط السوداء التي يسمونها حشرات

pak

عن http://notabugsplat.com/ – ترجمة ملكة بدر

في المصطلحات العسكرية، عادة ما يشير مشغلو الطائرات بدون طيار إلى القتلى بكلمة “سقوط حشرة”، وكأنهم بقتلهم البشر من خلال توجيه تلك الطائرات كأنها لعبة فيديو يسحقون حشرة ما، و تبدو الشاشة التي يظهر فوقها القتيل منقطّة ورمادية من كاميرا الطائرة.. هكذا ظهر اسم المشروع “ليست حشرة” أو Not A Bug Splat الذي يحاول لفت الانتباه لقضية قتل المدنيين على يد هجمات الطائرات بلا طيار في باكستان.

بدأ المشروع بمجموعة من الفنانين من حول العالم، منهم الفنان الفرنسي الشهير بالجرافيتي جي آر. وحاول الفنانون الوصول بمشروعهم إلى الناس الذين يقبعون خلف الشاشات ويوجهون الطائرات بدون طيار الأمريكية إلى شن الهجمات التي يسقط فيها ضحايا مدنيين، لرفع الوعي بالمشكلة والمحاولة في وقف مثل تلك الهجمات.

استخدم الفنانون بورتريه ضخم للغاية عبارة عن نقط سوداء جوار بعضها البعض تكمل في النهاية شكل وجه لفتاة صغيرة في منطقة بوخاتونخاوا في باكستان التي تشهد الكثير من مثل هذا النوع من الهجمات. ومن كاميرا الطائرة بدون طيار، التي كان يظهر عليها للمتحكم بها نقطة سوداء تمثل شخصًا، أصبح يظهر وجه بريء لطفل أو طفلة.

هذا المشروع الفني مصمم أيضًا لكي تلتقطه الأقمار الصناعية وبالتالي يصبح جزءًا دائمًا من المنظر على الأرض، ليظهر في كافة مواقع الخرائط على الانترنت. وقد انتشرت الملصقات في الحقول وبين الأكواخ الطينية التي يسكن بها سكان المنطقة المحليون، ومن المنتظر أن تثير نقاشًا بين القادة السياسيين وصناع القرار لإنقاذ حيوات الأبرياء.

والطفلة التي بدأ المشروع بوضع صورتها المنقطّة هنا ليست معروفة بالاسم، لكن طبقًا لمؤسسة الحقوق الأساسية FFR، فقدت هذه الطفلة والديها واثنين من أشقائها الصغار في إحدى الهجمات التي شنتها طائرة بدون طيار.

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق