سياسة

جراحة “راديكالية”: ستة أيام بلا رئتين

أطباء ينقذون حياة امرأة كندية بإزالة رئتيها لستة أيام

نتيجة بحث الصور عن ‪Doctors save Canadian woman's life by removing her lungs for six days‬‏

الجارديان
ترجمة وإعداد: فاطمة لطفي

فيما يعتقد بأنها أول عملية من نوعها في العالم، أنقذ أطباء في كندا حياة أم شابة عبر اللجوء إلى حل “راديكالي” تمامًا، قاموا فيه بإزالة رئتيها لستة أيام بينما تنتظر إجراء زراعة أعضاء.

وصلت ميليسا بينوت إلى مستشفى تورنتو مصابة بعدوى حادّة في الرئة، وأدرك الأطباء على الفور بأن بينوت، التي ولدت بمرض “التليف الكيسي”، أمامها ساعات قبل الموت، الأمر الذي دفعهم إلى التفكير في اتباع نهج غير مسبوق.

قال د. نيال فيرجسون، من شبكة الصحة الجامعية، الجهة الصحية المسئولة عن مستشفى تورنتو، خلال مؤتمر صحفي يوم الأربعاء:” كان نقاشًا صعبًا لأننا نتحدث عن شيء لم نقم به من قبل، وليس لدينا معلومات عنه، كان ينتظرنا الكثير من المجهول”.

تسببت آخر نوبة من الإنفلونزا بجعل الشابة ذات 32 عامًا تقاوم نوبة ” فشل تنفسي” أجبرت الأطباء على إعطاءها مهدئات ووضعها على جهاز التنفس الصناعي لمساعدتها على التنفس.  كان  الأمل الوحيد في شفاءها هو زرع رئة لها”.

وعندما ساءت حالتها، تجمّع أطباءها للتفكير مليًا في حل جرئ، فكروا فيه لسنوات من قبل ولم يتخذوه أبدًا، وهو إزالة رئتيها على أمل التخلّص من العدوى البكتيرية. كانت من أبرز المخاطر، حدوث نزيف داخل تجويف الصدر الفارغ.

قال د. شاف كيشافجي، أحد الجراحين الذين أجروا العملية:” ما ساعدنا هو حقيقة أنها مسألة ساعات قبل أن تموت، وهذا ما منحنا الشجاعة، وفكرنا، إن كنا سننقذ هذه المرأة، سنقوم بذلك الآن”.

نتيجة بحث الصور عن ‪Doctors save Canadian woman's life by removing her lungs for six days‬‏

منح  زوج بينوت الأطباء موافقته، وهو يفكر في بناتهما الثلاث: “نحن بحاجة إلى هذه الفرصة”.

أجرى فريق مكون من 13 عملية جراحية استمرت لتسع ساعات لإزالة رئتي بينوت، وبعدها بساعات بدأت حالتها بالتحسّن بصورة كبيرة، وحرفيًا خلال دقائق، تقريبًا 20 دقيقة، بعد إزالة الرئتين المصابتين بالعدوى البكتيرية، عاد ضغط الدم إلى حالته الطبيعية.

أوصل الأطباء رئة صناعية صغيرة بقلب بينوت، وانتظروا أن يستبدلوا الرئة التي أزالوها برئة أخرى، لم يعلم الأطباء متى ينبغي عليهم الانتظار ومتى قد يحصلوا على رئة أخرى، قد يستغرق الأمر يوما أو شهرا، لكن بعدها بستة أيام توفرت رئتين من متبرع وأجريت لبينوت عملية زرع الرئة.

عندما أفاقت بينوت، وعلمت بشأن الجراحة التي منحتها عمرًا جديدًا وفرصة أخرى، لم تصدق، تقول :” استغرق الأمر مني وقتًا لأدرك ما حدث، الأمر أشبه بأن تأتي من حافة الموت عائدًا إلى الحياة. أنا ممتنة فعلاً، وسعيدة بالعودة إلى المنزل”.

مقالات ذات صلة

إغلاق