منوعات

أصوات المضغ تزعجك؟.. مبروك

أصوات المضغ تزعجك؟.. مبروك

Huffingtonpost- كيت براتسكاير

ترجمة دعاء جمال

 

إذا كان صوت مضغ أحدهم أو إلتهامه الطعام يجعلك ترغب في الزحف والاختباء داخل حفرة، قد يكون لديك حالة مشخصة تدعى ميسوفونيا، أو الحساسية العالية تجاه ضوضاء معينة.

20% من الناس مصابون بتلك الحالة، والانضمام إليهم قد يكون أمراً مزعجاً، إلا أن هناك بعض الأخبار الجيدة المرتبطة بهذا الاضطراب. حيث وجد باحثون من جامعة نورث وسترن، أن مفرطي الحساسية تجاه أصوات معينة يميلون لكونهم أكثر إبداعاً ممن ليسوا كذلك. حيث أظهرت الدراسة أنه كلما زاد تأثر الناس بالأصوات، كان من المرجح أن يحرزوا نتيجة أعلى في اختبارات الإبداع.

في المرة القادمة التى تجلس فيها بجانب شخص يتناول بنهم مكرونة بالدجاج، خذ نفساً عميقاً واطمئن. ليست الأمور سهلة للمبدعين العباقرة، لكن يمكنهم الصمود خلال أصوات مضغ الطعام المزعجة.

ويساعد باول جاستربوف، عالم الأعصاب الذي صاغ المصطلح، الأشخاص الذين يعانون من الميسوفونيا من خلال ربط تجارب إيجابية مع أصوات الفم المزعجة مما يقلل من المشاعر السلبية التي يشعرون بها، وتنجح تلك التقنية في أكثر من 80% من الحالات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق