زحمة

“أسوشيتد برس”: الولايات المتحدة فرقت بين الأسر على مدار تاريخها

ترامب يدعو إلى فصل أطفال المهاجرين غير الشرعيين عن عائلاتهم

 

المصدر: Associated Press – Russell Contreras

ترجمة: ماري مراد

بعض المنتقدين للفصل القسري لأطفال لاتينيين عن آبائهم المهاجرين يقولون إن هذه الممارسة غير مسبوقة. ولكن هذه ليست المرة الأولى التي تقوم فيها الحكومة الأمريكية بفصل العائلات أو احتجاز الأطفال أو السماح للآخرين بالقيام بذلك.

ودافعت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن سياستها التي تقضي بفصل أطفال المهاجرين غير الشرعيين عن عائلاتهم، في وقت طالبت الأمم المتحدة بوقف ما وصفته بـ”الانتهاك الخطير” لحقوق الأطفال.

عبر التاريخ الأمريكي، خلال أوقات الحرب والاضطرابات، كانت السلطات تسرد أسباب وقوانين مختلفة لإبعاد الأطفال عن والديهم. إليكم بعض الأمثلة:

العبودية

قبل إلغاء العبودية ، كان يحق للمالك  بيع  أطفال العبيد السود الذين يمتلكهم. وبالنسبة للمرأة السوداء لم يكن باستطاعتها حماية أطفالها من البيع، وغالبًا لا تراهم مرة أخرى بعد أن يُرسلوا بعيدًا.

أيضًا، يفصل الملاك، الآباء والأمهات الذين ليس لديهم حقوق قانونية لمنع بيعهم. وللمقاومة، عادة ما كانت تٌهرب أسر الرقيق سويًا، لكنها كانت تواجه عقابًا جسديًا قاسيًا حتى الموت، إذا ما قبض عليها صائدو العبيد.

الأسبوع الماضي، استشهدت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض سارة ساندرز والمدعي العام جيف سيسيز بالكتاب المقدس في الدفاع عن سياسة الفصل القسري لأطفال المهاجرين اللاتينيين. وقد أشارت الجلسات إلى رسالة رومية 13، التي تحث القراء “على طاعة قوانين الحكومة لأن الله رتبهم لغرض النظام”. وتم الاستشهاد بالفقرة نفسها قبل الحرب الأهلية لتبرير العبودية، وللسماح لصائدي العبيد بإعادة العبيد الهاربين إلى أصحابهم وفصل الأطفال العبيد عن الأمهات.

المدارس الداخلية للأمريكيين الأصليين

خلال مذبحة الركبة الجريحة عام 1890،  أعدم الجيش 150 من الرجال والنساء والأطفال في لاكوتا في نهاية الحروب الهندية الأمريكية الطويلة، وأجبرت السلطات العائلات الأمريكية الأصلية على إرسال أطفالها إلى المدارس الداخلية التي تديرها الحكومة أو الكنائس. كان الهدف، كما قال مؤسس مدرسة كارلايل الهندية الصناعية الكابتن ريتشارد برات، هو “قتل الهندي به وإنقاذ الرجل”.

اقرأ ايضاً :   فوكس نيوز: كلهم داعش ..والحلّ رصاصة في الرأس .. فيديو

في 150 مدرسة هندية في جميع أنحاء البلاد، أجبر المسؤولون الأطفال الأمريكيين الأصليين على حلاقة شعرهم وحظروا جميع لغات الأمريكيين الأصليين. وأجبروا الأطفال على اعتناق المسيحية وحاولوا “أمركة” الأطفال عن طريق تعريفهم بالعادات البيضاء والتاريخ الأبيض.

وعندما عاد أطفال الأمريكيين الأصليين إلى ديارهم لم يتعرف عليهم والديهم تقريبًا. ومع ذلك قاوم بعض الأطفال تجربة المدرسة الداخلية وقاموا بإشعال النيران في المباني أو الهروب أو قتل أنفسهم. في حين استمر البعض في التحدث بلغتهم الأم في الخفاء. وبعض النفاجو “المتحدثين بالأكواد”، الذين استخدموا الرمز بالاستناد إلى لغتهم الأصلية لنقل الرسائل في الحرب العالمية الثانية، كانوا نتاج للمدارس الداخلية ذات الطابع العسكري كأطفال.

الفقر:

خلال أوائل القرن العشرين، قامت بعض الولايات أحيانًا بفصل الأطفال عن الأسر الفقيرة ووضعتهم في دور الأيتام. لكن في العشرينيات والثلاثينيات من القرن الماضي بدأ الإصلاحيون في الترويج لفكرة عدم فصل الأطفال عن عائلاتهم، وذلك بحسب كتاب ” In the Shadow Of the Poorhouse: A Social History Of Welfare In America” بقلم مايكل كاتز.

ورغم هذا، لا تزال السلطات المحلية والحكومية تستخدم الفقر كسبب لفصل الأطفال عن الأسر الأمريكية الأصلية والسوداء.

مالكولم إكس، الناشط الأمريكي، ذكر في سيرته الذاتية أن عمال الرعاية الاجتماعية جاءوا لأخذه وأشقائه كأطفال من أمه العازمة بعد أن قُتل والدهم، بطريقة غامضة. وفي سيرته ذكر إكس، زعيم الحقوق المدنية  أنه تنقل بين  عدد  من بيوت الرعاية والبنسيون. بينما كانت والدته تعيش بدون أولادها، وهي تعاني من انهيار حتى تم إرسالها إلى مشفى للأمراض  العقلية.

الهجرة

خلال فترة الكساد الكبير، شاركت السلطات المحلية في كاليفورنيا وتكساس في عمليات ترحيل جماعية للمهاجرين المكسيكيين والأمريكيين المكسيكيين، بعد أن ألقت باللوم فيما يتعلق بالانكماش الاقتصادي. وتم طرد ما بين 500 ألف إلى مليون مهاجر مكسيكي ومكسيكي أمريكي خارج البلاد خلال ترحيل ثلاثينيات القرن الماضي.

اقرأ ايضاً :   7 سنين لابو إسماعيل .. أخبار النهاردة في 30 ثانية

بعض العائلات خبأت الأطفال بعيدًا عن الأقارب في الولايات المتحدة لمنع إرسالهم إلى بلد أجنبي لم يزروه من قبل، حسب فرانسيسكو بالديراما، أستاذ الدراسات في جامعة ولاية كاليفورنيا في لوس أنجلوس والمؤلف المشارك لكتاب “Decade of Betrayal: Mexican Repatriation in the 1930s”.

شعرت العديد من العائلات بأنها مجبرة على الانفصال عن أطفالها، الذين كانوا من مواطني الولايات المتحدة، وقال بالديراما: “والكثير من الأطفال لم يروا آبائهم وأمهاتهم مجددًا”.

معسكرات اعتقال اليابانيين

بدأت في 1942 حينما كانت الولايات المتحدة في حرب مع اليابان، أمرت الحكومة الأمريكية بوضع حوالي 120 شخصًا من أصل ياباني في معسكرات الاعتقال في جميع أنحاء البلاد، وما يقدر بـ30 ألف كانوا من الأطفال.

سلط فيلم وثائقي بعنوان “Children of the Camps” عام 1999 الضوء على الصدمة التي تعرض لها الأطفال أثناء احتجازهم مع آبائهم . بعض الأطفال انتظروا حتى سن الثامنة عشرة حتى تمكنوا من التطوع للقتال من أجل الولايات المتحدة لإثبات ولائهم لعائلاتهم رغم عدم الرغبة في الانفصال عن والديهم. وتظهر المذكرات والمقابلات التي أُجريت فيما بعد أن العديد ممن دخلوا الجيش فعلوا ذلك غصبًا عنهم.

كيوشي كيه موراناجا- الذي احتجزت أسرته في مركز غرناطة للترحيل في كولورادو- انضم إلى الجيش الأمريكي لكنه قتل في إيطاليا. وبعد وفاته مُنح ميدالية الشرف من بيل كلينتون، الرئيس 42 للولايات المتحدة.

ماري مراد

ماري مراد




الأعلى قراءة لهذا الشهر