سياسة

“أسرة مكرم”: جمعية طارئة لسحب الثقة من مجلس النقيب.. وقلاش: نرحب

“اجتماع أسرة الصحفيين” يطالب بجمعية عمومية طارئة.. وقلاش يرد: نرحب بعقدها

allamkrm

أصدرت “الأسرة الصحفية” التي عقدت اجتماعا اليوم بمؤسسة الأهرام، بيانا يطالب بجمعية عمومية طارئة لسحب الثقة من مجلس النقابة، حيث دعت ما تسمى بـ”جبهة تصحيح المسار” إلى عقد جمعية عمومية طارئة لسحب الثقة من مجلس نقابة الصحفيين، وذلك خلال استمارات تم توزيعها على الصحفيين خلال الاجتماع الذي دعا إليه محمد عبدالهادي رئيس تحرير جريدة الأهرام تحت عنوان “لقاء الأسرة الصحفية”.

نصت الاستمارة التي تم توزيعها على: “في ضوء التدليس المستمر علي الرأي العام والجماعة الصحفية في الأزمة الأخيرة التي قاد فيها مجلس النقابة الجماعة الصحفية إلى الصدام المباشر مع مؤسسات الدولة كافة، فإن جبهة تصحيح المشار تدعو الصحفيين المصريين إلى التضامن معها وإعلان تأييدهم لمطالبها بالدعوة لجمعية عمومية طارئة لسحب الثقة من مجلس النقابة وإجراء انتخابات جديدة على كامل مقاعد المجلس”.

وكانت مؤسسة الأهرام قد عقدت لقاء اليوم الأحد، بأعضاء الجمعية العمومية بعنوان “لقاء الأسرة الصحفية”، للتعبير عن آرائهم بشأن قضية نقابة الصحفيين ووزارة الداخلية.

وشارك في اللقاء الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد، نقيب الصحفيين الأسبق، ومحمد عبد الهادي علام، رئيس تحرير الأهرام.

كما شارك في اللقاء، الكاتب الصحفي خالد صلاح، رئيس مجلس إدارة وتحرير جريدة “اليوم السابع”، وعلاء حيدر، رئيس تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط، والكاتب الصحفي عادل حمودة، رئيس تحرير جريدة الفجر.

وأشار رئيس تحرير جريدة الأهرام محمد عبد الهادي علام إلى أن لقاء اليوم يأتي من أجل وقف حالة التصعيد بعد بروز رأي عام ضد الصحافة والصحفيين، موضحا أنه ليس صدفة أن يدعو الأهرام لتحسين العلاقة بين النقابة ومؤسسات الدولة.

واختتم قائلا: “نكن كل احترام لرئيس الجمهورية البطل الشعبي الذي أنقذ الدولة من جماعة فاشية، ولا يصح أن يتم التطاول والمساس بهيبة الدولة بهذا الشكل، ومعركتنا نقابية”.

وطالب مكرم محمد أحمد، 5 أعضاء من مجلس النقابة تقديم استقالتهم، وهم محمد شبانة وخالد ميري، وإبراهيم أبو كيلة، وعلاء ثابت، وحاتم زكريا، وانسحابهم لأنهم عارضوا بيان الاجتماع الذي دعوا إليه.

ورفض يحيى قلاش نقيب الصحفيين، التعليق على الاجتماع الذي دعا إليه محمد عبد الهادي رئيس تحرير جريدة الأهرام، لبحث سبل الخروج من أزمة نقابة الصحفيين مع وزارة الداخلية تحت عنوان “لقاء الأسرة الصحفية”.

وقال يحيى قلاش في تصريحات خاصة لـ”بوابة الأهرام”، “لن أعلق على هذا الاجتماع وما دار فيه، إحنا مش هنتخانق، فهؤلاء زملاء لهم الحق في الاجتماع، والتصريح لما يشاؤون، ونحن نقابة رأي ولن نحجر على أحد”.

وردا على المطالب بعقد جمعية عمومية طارئة لسحب الثقة من مجلس النقابة، قال: “إذا استوفت الشكل القانوني، سوف نعقدها”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق