إعلامسياسةمجتمع

أسرة “مريم ملاك” ترفض لقاء أي رمز ديني: “لم أُظلم كمسيحية”

زحمة – بيان أسرة مريم ملاك بخصوص اعتذارها  عن عدم لقاء البابا

ary

تخطو “مريم ملاك” وأسرتها خطوة جديدة في أزمتها المستمرة منذ أسابيع مع وزارة التربية والتعليم. وبعد لقائها برئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب، خرجت لتعلن عن اعتذارها عن عدم لقاء البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بعد تردد انباء عن لقاء مرتقب سيجمع الطالبة بأكبر شخصية في الكنيسة المصرية.

موقف مريم الحاصلة على صفر في امتحان الثانوية العامة وفقا لوزارة التعليم، نال احترام وتقدير الجميع فيما أعلن مينا ملاك شقيقها إنه “لم ولن تتم أي لقاءات بين الأسرة وأي رموز دينية”. وأضاف أن القضية تتعلق في الأساس بحق قانوني وهو شأن يهم كل مصري ولا يتعلق بفئة أو جماعة أو طائفة.

ومريم ملاك طالبة بالصف الثالث الثانوي تقول وزارة التربية والتعليم إنها حصلت على صفر في امتحانات الثانوية العامة، لكن الطالبة واسرتها تقدما ببلاغ للنيابة العامة في أسيوط يتهم الوزارة بتبديل أوراق الإجابة.

وكانت مواقع إخبارية نشرت أنباء عن لقاء مرتقب بين البابا تواضروس والطالبة إلا أن الطالبة وأسرتها أعلنا اعتذارهما عن عدم مقابلة البابا مؤكدين أن “الظلم” الذى تعرضت له مريم لا يتعلق بكونها مسيحية. وشدد شقيق الطالبة على أن مريم مواطنة مصرية وستحصل على حقوقها وفقا للقوانين المصرية وعبر القضاء المصري.

 وأوضحت أسرة الطالبة أنها ترفض تصنيف قضية مريم بمثل تلك اللقاءات، وتقدر في الوقت ذاته كافة الشخصيات الدينية. وأكدوا على استمرارهم في المطالبة بحق مريم.

ورحبت الأسرة بقرار إحالة أوراق القضية إلى رئيس هيئة النيابة الإدارية لفتح التحقيق من جديد، ووصفتها بـ”الخطوة الجيدة والإيجابية”. وقال شقيق الطالبة: “كنا نتمنى أن يصدر قرار من النائب العام بإعادة التحقيق مثلما صدر قرار بحفظه”.

وأشار إلى أن لقاءهم بالمهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء، أعاد لهم الأمل والطمأنينة، لافتا أن رئيس الوزراء أمر بتشكيل لجنة من خبراء وزارة العدل، وطلب إطلاعه على نتائج التحقيق فور الانتهاء من إعداد التقرير.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق