منوعات

أسرار النوم.. كل شيء لا نعرفه عن الغفوة والأحلام

دراسة عن فوائد النوم وخطر الحرمان منه

sciencefocus

By-  Ginny Smith

ترجمة- غادة قدري

لقد انتهت ساعات النوم وحل النهار، بعضنا يستيقظ ليعد فنجان قهوته المفضلة، بينما يكافح أشخاص يعانون من الأرق في الضغط على زر الغفوة لأنهم ربما أسرفوا في السهر أو غير ذلك، فنحن لا ندري لماذا ينام بعض الأشخاص في اللحظة التي يصطدم فيها رأسهم بالوسادة، بينما يقضي آخرون ساعات الليل في التقلب، أو لماذا يستطيع البعض النوم في أي مكان وفي أي وقت، بينما يحتاج بعضنا إلى الظلام الأسود للاستغراق في الأحلام؟

للإجابة على ما سبق أجرى عدد من الأساتذة أبحاث لمعرفة آليات النوم ومخاطر الحرمان منه وخلصوا إلى هذه النتائج المنشورة في موقع sciencefocus :

 

كيف تطور النوم؟

تخيل زوجين من الحيوانات، من نفس النوع، يعيشان في بيئة خطرة حيث الغذاء نادر

يقضي الحيوان ( أ ) يومه في البحث عن الطعام والتزاوج، والهروب من الحيوانات المفترسة، وعند حلول الليل يخلد إلى الراحة، لكنه يظل متيقظا حتى الفجر.

في المقابل يعيش  الحيوان ( ب ) بنفس النمط ، لكن أثناء الراحة، يصبح فاقدًا للوعي، ويجهل العالم من حوله تقريبًا.

أي حيوان منهما تعتقد ستكون لديه أفضل فرصة للبقاء؟

هناك جدل مثار  بين العلماء حول سبب تطور جميع الحيوانات، رغم أن معظم الحيوانات تقضي الكثير من حياتها في النوم  ودون وعي.

إحدى الأفكار هي أن النوم يحافظ على الطاقة، لكن دراسات أخرى أظهرت أننا نحرق عددًا كبيرًا من السعرات الحرارية أثناء النوم أيضا، لذلك فإن العلماء لا يرجحون هذه الدراسة.

فما الفائدة التي يجلبها النوم إذا؟

لقد ربطت الأبحاث منذ عقود بين النوم ومعالجة الذاكرة والاستقرار العاطفي وحتى “دورة شطف” الدماغ.

لكن ما لا نعرفه هو ما إذا كنا ننام لأن هذه العمليات يجب أن تحدث، أو ما إذا كنا قد تطورنا لتنفيذ هذه العمليات أثناء النوم لأنه الوقت الافضل من القيام بها أثناء النهار.

ما هو واضح أن الأرض لديها إيقاع، نهار وليل، وجميع الحيوانات تقريبًا لها إيقاعات الساعة البيولوجية الخاصة بها، ومعظمها تتبع مستويات الضوء، حتى أسماك الكهوف العمياء في المكسيك، التي عاشت تحت الأرض لآلاف السنين، لديها ساعات بيلوجية.

يقول الدكتور أندي بيل،  ويدرس “النوم” في جامعة كامبريدج ، إن كل خلية في الجسم لديها إيقاع، لذلك من الضروري أن يكون لدى الكائنات طريقة لمزامنة هذه الخلايا، حتى لو لم تُستخدم الشمس للقيام بذلك.

لذلك ربما نشأ النوم كوسيلة لتجميع عمليات الجسم، مما يضمن أن جميع الخلايا نفذّت صيانتها في وقت واحد، بدلاً من تعارضها مع بعضها البعض.

ويضيف بيل: لسوء الحظ، من الصعب إثبات نظريات التطور، لذلك نتساءل:

لماذا الحرمان من النوم خطير؟

تعاني بعض العائلات عند منتصف العمر، من أعراض التعرق، والهزات والأرق الكامل والمدمّر. هذه علامات على مرض نادر للغاية يسمى “الأرق العائلي القاتل”، إذ تتراكم البروتينات المضرة في المخ ، مما يؤدي إلى إتلاف المهاد – وهو مفتاح التحكم بين الاستيقاظ والنوم، ويؤدي ذلك إلى استحالة النوم. والنتيجة سقوط المصابين في غيبوبة استيقاظ.

المصابون بهذا النوع من الأرق نادرا ما يعيشون فترة طويلة..

في حين أن هناك العديد من النظريات حول سبب حاجتنا إلى النوم ، إلا أن الحرمان من النوم القاتل لا يزال لغزًا. لكن دراسة حديثة قد وجدت أن الخلايا الموجودة في أدمغة الفئران النائمة تتقلص، مما يسمح للسائل النخاعي بالتدفق بسهولة أكبر، حيث يزيل الحطام الذي يتراكم حول الخلايا النشطة خلال اليوم، ومن ثم تقوم الغدد اللمفاوية بالمساعدة في طردها من الجسم. لذلك قد يكون النوم أمرًا حيويًا لإزالة هذه المخلفات السامة في المخ.

ومع ذلك فمن الصعب إثبات فكرة أن النوم يطهر أدمغتنا، حتى دراسة الأشخاص الذين يعانون من الأرق العائلي القاتل لا يمكن أن تعطينا كل الإجابات الأكيدة.

ولا يمكننا أيضا أن نعرف على وجه اليقين ما إذا كان الحرمان من النوم  هو “القاتل” أم تلف المخ .

الدراسات الحيوانية توفر فكرة أخرى. أظهرت التجارب أن الفئران المحرومة من النوم تموت في غضون شهر واحد ، لكن مرة أخرى، لم تثبت الدراسات أن قلة النوم قتلت الفئران – قد يكون بدلاً من ذلك ضغوط الإيقاظ المتكرر هي القاتلة.

علما بأن أطول فترة مسجلة لليقظة عند الإنسان السليم هي 11 يومًا،  عانى أحد الخاضعين للتجربة من انخفاض الوظائف المعرفية، وتقلب المزاج وحتى الهلوسة. على الرغم من ذلك، تعافى خلال يوم أو يومين، ولم يواجه أي مشاكل صحية طويلة الأجل. لكنه ربما لم يكن مستيقظًا تمامًا طوال 264 ساعة.

وأظهرت الأبحاث أن البشر المحرومين من النوم يتعرضون لـ “مجهرية” لا يعرفون عنها شيئا يمكن أن تدوم لثانية واحدة فقط ، ويمكن أن تحدث في جزء واحد من الدماغ بينما يكون الشخص “مستيقظا” ويعمل.

فهل الحرمان من النوم يقتل شخصاً صحياً؟ أم أن الدماغ سوف يقاتل لحماية نفسه؟ الجواب هو ، نحن لا نعرف …

لماذا نحلم؟

أدهش الحلم العلماء والفلاسفة لآلاف السنين، وما زال يحيرنا حتى اليوم. في الأصل، كان يعتقد أن الحلم يحدث فقط أثناء النوم وحركة العين السريعة، ويبدو أن هذا هو المكان الذي تحدث فيه معظم الأحلام المعقدة.

ولكن يمكنك أن تحلم خلال المراحل الأخرى أيضًا – تميل هذه الأحلام إلى أن تكون أشبه بلقطات، مرتبطة بمشاعر قوية. ولكن لماذا نفعل ذلك؟

إحدى الأفكار هي أن الحلم يساعد في وظيفة معالجة الذاكرة الخاصة بالنوم.

بعد أن تجيد الفئران تعلم المتاهة، تقوم أدمغة النوم لديها بتنشيط نفس الخلايا العصبية التي استخدمتها خلال اليوم، كما لو كانت تمارس المتاهة أو تستعيدها. نعتقد أن نفس الشيء يحدث في البشر: في الواقع ، فإن خضوع الإنسان لغفوة، خاصة إذا كان يشمل نوم حركة العين السريعة، يمكن أن يحسن من القدرة على حل المشكلات.

أثناء النوم، تقوم أدمغتنا بفرز المعلومات التي يتم التقاطها خلال اليوم ، وتحديد ما يتم تخزينه، وإجراء اتصالات بين الحقائق والذكريات الجديدة. من المحتمل أن تساعد الأحلام في هذا الأمر ، وهو ما قد يفسر سبب شيوع الحلم بالتجارب الحديثة، ولكن أيضًا لماذا تتضمن الأحلام في كثير من الأحيان روابط غريبة لن يخلقها عقلك اليقظ أبدً؟

نظرية أخرى هي أن الأحلام تساعد في المعالجة العاطفية. عندما نخزن الذاكرة لأول مرة، فإن العواطف المرتبطة بها تكون حية، ولكنها مع مرور الوقت تقل.

هذا هو السبب في أن الخسائر والصدمات تصبح أكثر احتمالا مع مرور الوقت (ما لم يتم تعطيل هذه العملية، كما هو الحال في اضطراب ما بعد الصدمة). ربما يساعد الحلم من خلال السماح بمعالجة الذكريات وإزالة بعض الارتباطات العاطفية.

بدلاً من ذلك، قد توفر الأحلام طريقة آمنة لاختبار ردود أفعال المخ تجاه الأحداث السلبية أو المهددة، والتي قد تكون السبب في أن الأحلام غالباً ما تكون عاطفية. من خلال التدرب على الهروب من وحش الأحلام، أنت تعرف ماذا تفعل إذا حدث ذلك في الحياة الحقيقية!

أو قد يكون النوم مهمًا، والأحلام هي مجرد نتيجة ثانوية لعقل يتضور جوعًا بسبب المدخلات الخارجية – مثل شاشة التوقف على جهاز الكمبيوتر الخاص بك. ومن المثير للاهتمام، أن بعض الأدوية تثبط نوم حركة العين السريعة، ويبلغ المرضى عن أحلام أقل، لكن لا يبدو أنهم يعانون من أي آثار سلبية … لذا فإن لغز الحلم يستمر.

لغز آخر هو السبب في نهوض بعض الأشخاص من الفراش في الساعة 7 صباحًا ، استعدادًا لمواجهة اليوم ، بينما ضرب آخرون مرارًا وتكرارًا زر الغفوة قبل أن يتعثروا بلطافة نحو وعاء القهوة.

هذا هو السؤال الذي يدرسه الدكتور سام جونز، باحث النوم في جامعة إكستر، من خلال التحقيق في علم الوراثة والسلوك لحوالي 700000 شخصا، اكتشف هو وفريقه أكثر من 300 جين يبدو أنه يلعب دورًا في جعلك تنهض صباحًا أو مساءً.

أشارت الأبحاث السابقة إلى أن حوالي 25 في المائة فقط من أنماط الاستيقاظ يرجع إلى جيناتنا.

وعلى عكس ذلك يقول جونز: “يبدو أنه معتاد وبيئي في الغالب”. “ليس علم الوراثة هو الذي يحدد نهوضك مبكرا  من الفارش أو ميلك للسهر حتى الساعات المتأخرة من الليل، ولكن عاداتك، أسلوب حياتك، ما تأكله، مقدار التحفيز الذي تحصل عليه في المساء، إلخ. يبدو أنه شيء قابل للتعديل.”

ويبحث جونز في كيفية تأثير العادات على حياة الناس، ويوفر البحث المبكر تلميحات محيرة. على سبيل المثال، يبدو أن الأشخاص المسائيين أكثر عرضة للإصابة بالفصام في وقت لاحق من الحياة.

ويظهر التحليل الدقيق أن الأمر لا يتعلق فقط بالجينات التي لها تأثيرات متعددة – شيء ما عن عيش نمط (البومة) يعرضك لخطر أكبر للمرض. في المتوسط ، تتمتع البوم أيضًا بسلامة أقل وأكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب.

لماذا يحتاج بعض الناس إلى نوم أقل؟

لقد التقينا بمعظم الناس الذين يقومون بأنشطة عديدة في يوم واحد . عندما سألناهم عن السر ، أجابوا بثقة: “ننام فقط لمدة 4 ساعات في الليلة – كل ما نحتاج إليه”

لكن هل يحتاجون بالفعل إلى نصف النوم الذي يفعله معظمنا؟ 

في عام 2009، وجد الباحثون بقيادة البروفيسور ينج هويفو  من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو ، أن حاملي جين معين ينامون لمدة ساعتين أقل من غير الناقلين، في المتوسط.

لكن بعد ذلك اكتشفوا عائلة بها ثلاثة أجيال من الذين ينامون قصيرًا ولم يحملوا هذا الجين، ثم اكتشف الفريق طفرة أخرى تبدو مرتبطة بنوم قصير. وكانت الفئران التي ولدت مع هذا التغيير الوراثي نفسه أسهل في الاستيقاظ.

لكن ملاحظة وجد فريق بقيادة جونز نفس الطفرة ولكنه لم يجد أي صلة بطول النوم. يكتب جونز وفريقه ورقة لتحدي نتائج فو ، رغم أن جونز يوافق على وجود من ينامون فنرة قصيرة في الطبيعة.

يقول جونز: مرة أخرى، من المرجح أن تلعب العوامل الوراثية دورًا صغيرًا فقط، والبيئة حيوية أيضًا.  معظم الناس لا يقضون طوال الليل في نوم عميق.

فربما يساعدنا تعلم المزيد عن هؤلاء الذين ينامون على نحو قصير وفعال في تحسين نوعية النوم الذي نحصل عليه كل ليلة.

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق