أخبارسياسة

أستراليا تتوعد تركيا بـ”جميع الخيارات المطروحة” بعد تسييس أردوغان مجزرة نيوزيلندا

"إذا أتيت مثل أجدادك، ستعود مثلهم"

قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، اليوم الأربعاء، إن بلاده ستتخذ المزيد من الإجراءات ضد أنقرة، بعد التصريحات “المتهورة والمشينة” للرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعد مجزرة كرايستشيرش، في حال لم يتم توضيحها وسحبها.

وأضاف في تصريحات له بعد استدعاء السفير التركي لدى أستراليا، أن تصريحات أردوغان “تعطي صورة خاطئة عن أستراليا في التليفزيون التركي الذي تموله الحكومة وهو ما أتوقع أن يتوقف”.

موريسون قال أيضًا: “سأنتظر رد الحكومة التركية قبل اتخاذ المزيد من الإجراءات، لكني أقول لكم أن جميع الخيارات مطروحة على الطاولة”.

وأعرب عن أنه من غير المقبول أن يتم الأدلاء بمثل هذه التصريحات سواء كان الأمر ناتجًا عن الشعور بالغضب أو له علاقة بالحسابات الانتخابية مع اقتراب موعد الانتخابات المحلية.

وكان أردوغان الذي يقوم بحملة للانتخابات المحلية هذا الشهر، قدّم الاعتداء الإرهابي الذي حصل في كرايستشيرش بنيوزيلندا بوصفه جزءًا من هجوم أكبر على تركيا والإسلام.

ورد الرئيس التركي على العبارات المتطرفة التي وردت في رسالة تارانت قبل تنفيذ الهجوم على المسجدين: قائلاً: “لقد جاء أجدادك وعادوا في توابيت، إذا أتيت مثل أجدادك، فتأكد أنك ستعود مثلهم”.

بالإضافة إلى ذلك، ثار الرئيس التركي غضب نيوزيلندا باستخدامه تسجيل فيديو مثيرًا للجدل صوّره منفّذ مجزرة المسجدين في كرايستشيرش، خلال حملة انتخابية في تركيا.

واحتجّ نائب رئيسة الوزراء النيوزيلندي، وينستون بيترز، محذرًا من أنّ تسييس المجزرة “يعرّض مستقبل وسلامة الشعب في نيوزيلندا والخارج للخطر، وهو غير منصف إطلاقًا”.

وأعلن بيترز، أنّه سيتوجّه إلى تركيا هذا الأسبوع بدعوة من إسطنبول، لحضور اجتماع خاص لمنظمة التعاون الإسلامي.

والجدير بالذكر أنه جُرح ثلاثة أتراك في الحادثة التي قُتل فيها 50 من المصلين في مسجدين في مدينة كرايستشيرش جنوب نيوزيلندا، الجمعة الماضية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق