منوعات

أسئلة قد تُغير حياتك

أسئلة قد تُغير حياتك

shutterstock_317140508

Psychologytoday- بارتون كولدسميث

ترجمة دعاء جمال

قد تمكنك معرفة كيفية طرح الأسئلة الصحيحة على نفسك جعلك أكثر اتصالًا بنفسك والعالم من حولك. وليس هذا بالأمر الذي يسهُل تعلمه أو فعله، لهذا، إليك 5 أسئلة لتبدأ بها:

ما الذي كنت تجيد فعله؟

يمكن لاسترجاع الأمور التي قمت بها كطفل أو مراهق أن تلهمك، تقوي مخك، وتخفف حتى من الاكتئاب والتوتر. إذا لعبت بالجيتار قليلًا في السابق، أمسكه مجددًا. هل أحببت الرسم، لكنك لا ترغب في الخروج وإحضار اللوازم الفنية التي تحتاجها لتصبح فنانًا؟ جرب كتاب تلوين للكبار. إنه أمر مسلٍّ وتأملي قليلا. لا يتعلق الأمر بأن تصبح على تواصل بطفلك الداخلي؛ لكنه بشأن إعادة معرفة ما جعلك رائعًا، واستخدام الطاقة لتصبح رائعا من جديد، في ما تريد.

ما الخطوة التي تتجنّبها؟

يتطلب أي نجاح، حتى على مستوى العلاقات الشخصية لبعض المخاطرة. إذا كنت تتجنب القيام بالخطوة التالية، مسميّا إياها “مماطلة”، أو مجرد عذر لما يمكن رؤيته كخطأ بسيط. الحقيقة هي أنك قد تكون خائفًا للغاية من التحرك. فهذا إنساني، ويمكن تغيره أيضًا. بمجرد أن تدرك ما أنت خائف منه، يمكنك قول، “تبّا للفشل”، وتضع نفسك بالخارج حيث تنتمي. هذا أفضل من أن لا تحاول أبدًا، وإذا حاولت مرة، ستتمكن من المحاولة مجددًا.

ما الصواب الذي فعلته؟

قد يصعُب رؤية ما فعلته بشكل جيد في بعض المواقف ومع بعض الأشخاص، عندما لا تسير الأمور كما خططت لها. على سبيل المثال، إذا انتهت علاقة عاطفية، قد ترى فقط الأمور التي أخطأت فيها. بينما من الحكمة أن تراجع تلك الأفعال، من الجيد أن لا تركز بشدة عليها. دع نفسك ترى الأفعال التي اتخذتها وكانت جيدة لك وللشخص الذي أحببته. قد يصعُب القيام بهذا، بالأخص عندما تكون الخسارة منذ وقت قريب، إلا أنه ضروري لشفائك ونضجك. وستختار بشكل أكثر حكمة في المرة التالية.

ما التغييرات التي قد تصنعها؟

بينما نعرف جميعًا ما علينا فعله لنكون أكثر صحة. إدراك ما سيجعلنا سعداء أكثر تعقيدًا، إلا أن هناك خطوات يمكنك القيام بها. وتتضمن عادة التغيير بشكل ما. تحتاج للشعور بالخوف والقيام بالأمر على أي حال. التغيير هو الأمر الوحيد الثابت في العالم، لهذا بدلا من انتظار أن يحدث التغيير لك، كن منتجًا وقم بما تحتاج لفعله.

ماذا بإمكانك أن تفعل للمساعدة؟

أن تكون مشاركًا، أمرًا شاقًا لك ولمن تلمس حياتهم بوقتك، موهبتك أو ثروتك. محليًا أو عالميًا، إذا قدمت تأثيرك وطاقتك للأشياء التي تُحسن الصحة العامة للبشرية، ستشعر بحال أفضل ويزداد إحساسك بقيمتك الذاتية.

يعد تعلم طرح الأسئلة الواقعية على نفسك واحدة من أفضل الطرق للحافظ على مسار حياتك الصحيح، وأهدافك في منظورها، وحماية قلبك من الانكسار. ومن المدهش كيف تتضح الأمور عندما تصبح واقعيًا مع نفسك.

مقالات ذات صلة

إغلاق