ثقافة و فن

أزمة محمد رمضان.. بلاغ للنائب العام وهاني شاكر: “ماليش سلطة أقول لأي حد يغني إيه”

محمد رمضان يستحوذ على الأضواء بملابس ورقصة مثيرة

 

زحمة

ليس هناك حديث في وسائل التواصل الاجتماعي اليوم سوى عن محمد رمضان، وحفلته التي أقامها في الساحل الشمالي ورقصته الغريبة وطيرانه في الهواء، واعتدائه على جمهوره رغم التهافت عليه، فضلا عن إطلالته الغريبة وقميصه الشفاف.

لقد استحوذ رمضان على الأضواء رغم أن أصوات عديدة بدأت في مهاجمته مؤخرا بسبب أداءه الاستعراضي، سواء في حفلاته أو أغنياته الفيديو كليب، أو في حياته الشخصية التي يستعرضها عبر إنستجرام.

وبدأ الفنان محمد رمضان في إثارة الأوساط الفنية مؤخرا، بعد نجاح الإعلان الدعائي لشركة إتصالات الذي تولي بطولته العام الماضي ،ليتجه نحو الغناء ويطرح أغنية “نمبر وان” والتي تصدرت المشاهدات وحولته من ممثل إلى نجم غناء.

واشتعلت أزمة منذ طرح رمضان أغنيته  “أنا الملك” العام الماضي في نفس التوقيت ومع طرح رمضان لتلك الأغنية وإعلانه رغبته في تقديم أغنياته عبر حفلات عامة، بدأت نقابة المهن الموسيقية مناقشة الوضع القانوني لرمضان، وأكدت وقتها أنه يمارس الغناء “بدون تصريح” وهو ما يشكل جريمة، وفقا للقانون المصري.

وعاد رمضان ليطرح في بداية العام الحالي أغنية “مافيا” ليستأنف مسلسل إثارة الرأي العام، حتى أن نقيب المهن الموسيقية هاني شاكر ، هاجم أغنية “مافيا” خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “بالورقة والقلم”، الذي يقدمه الإعلامي نشأت الديهي، المذاع عبر فضائية “ten” مؤكدًا أن كلمات “غنوة” واحدة من الممكن أن تفسد جيل كامل.

وأضاف أن النقابة ليس من حقها أن تمنع أحد، قائلًا: “ماليش سلطة أقول لأي حد يغني إيه”.

وناشد “شاكر” وقتها ، الفنانين أن يتقوا الله فيما يقدموه، خاصة وأن مصر تقود حرب شرسة ضد الإرهاب، فيجب أن نقف ورائها فيما تقوم به، مطالبًا الأجهزة المختصة بضرورة التدخل من أجل وقف هذه النوعية من الأغاني.

ومع ذلك نجحت نجومية رمضان كفنان استعراضي، رغم ما يواجهه من هجوم شرس، حتى أن الفنان هاني شاكر  عاد ليصرح ضمن حوار صحفي لموقع “العربية” قبل يومين بأن هناك حالة من الاستياء بسبب غناء محمد رمضان، إلا أنه أكد على أن الفنان المصري محمد رمضان حصل على تصريح غناء من النقابة المصرية قبل إحياء حفله الغنائي الأول، ولا يعرف الكثيرون أن محمد رمضان لم يغنِّ من نفسه، بل إن غناءه قانوني.

الموضوع لاقى رواجاً على مواقع التواصل الاجتماعي وانهالت التعليقات على هذا الموضوع إذ غرد الموسيقار حلمي بكر : لست ضد غناء محمد رمضان في أعماله الدرامية ما دام لها سياق درامي، لكن إقامة حفلات غنائية أمر مرفوض تماماً.

ورغم تصريحات هاني شاكر لموقع “العربية”، قدم المحامى أيمن محفوظ بلاغًا للنائب العام ضد الفنان هانى شاكر وأفاد البلاغ بأن الفنان محمد رمضان أقام حفلاً لغناء المهرجانات رغم أن نقابة المهن الموسيقية أصدرت قرارًا حذرت فيه جميع الهيئات المصرح لها بإقامة حفلات بمنع التعامل مع مطربى المهرجانات.

وأضاف البلاغ “رمضان فوق كل قانون، وتنهار أمامه كل القرارات التى لا تنفذ إلا على الضعفاء من صغار مطربى المهرجانات، أما الفنان الأسطورة فلا توقفه قرارات أو قوانين”.

ولفت البلاغ إلى أن قرار النقابة بعدم التعامل مع مطربي المهرجانات جاء على سند من القانون رقم 35 لسنة 1978، إذ يعاقب بالحبس والغرامة أو إحدى العقوبتين كل من زاول عملاً من الأعمال الموسيقية، ولم يكن من المقيدين بجداول النقابة أو كان ممنوعًا من مزاولة المهنة ما لم يكن حاصلاً على تصريح بذلك”.

وطالب البلاغ بالتحقيق الموسع نحو ما أخل به نقيب الموسيقيين من التصريح لرمضان بغناء المهرجانات رغم منع آخرين من غناء نفس الأغاني، والتحقيق فيما حدث من تجاوزت من العري والتحرش والاعتداء على الجمهور بحفل محمد رمضان.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق