مجتمع

أزمة بـ الطب الشرعي ومشرحة زينهم بسبب جثتين لفتاتين أجنبيتين في مصر

حقيقة إقالة رئيسة مصلحة الطب الشرعي

زحمة

تسببت فتاة من أريتريا تبلغ من العمر 18 عاما بأزمة في مصر بعد انتحارها شنقا داخل شقتها في منطقة أرض اللواء.

وفاة الفتاة لم تكن النهاية، بل جرت خلفها أزمة لأهلها ولمصلحة الطب الشرعي، حيث قام العاملين بمشرحة زينهم بتسليم جثتها بالخطأ إلى أسرة ليبية توفيت نجلتهم أثناء إجراء عملية شفط دهون في مستشفى خاص بمدينة نصر.

العاملون بالمشرحة قاموا بشحن جثمان الفتاة المنتحرة على خطوط الطيران الليبية، وأثناء مراسم الدفن في ليبيا اكتشف أهل الفتاة الليبية بأن الجثة لا تخص ابنتهم بل هي جثة فتاه إفريقية وتم إخطار السلطات، والتي أمرت بالتحفظ على الجثمان في ثلاجة حفظ الموتى الخاصة بإحدى المستشفيات الخاصة في ليبيا حتى انتهاء التحقيقات والتواصل مع السلطات المصرية لإرسال جثة ابنتهم الليبية شرط تسليمهم جثة الإفريقية.

صحيفة “الوطن” ذكرت، أنه صباح أمس وأثناء حضور محسن نصر حانوتي سفارة دولة إريتريا وبصحبته خال الفتاه الأريترية  المنتحرة لتسلم جثتها وسفرها إلى دولتها اكتشف حالها بأن الجثة لفتاه أخرى وليست لابنة أخته، وعلى الفور تم إخطار الدكتورة سعاد عبد الغفار رئيس مصلحة الطب الشرعي، وبفحص الجثث تبين أنه تم تسليم جثة الفتاه الأفريقية لأسرة الفتاه الليبية، وأن الجثة الآن في ليبيا، وبالتواصل مع القنصلية الليبية أكدوا بأن جثة الفتاة الأفريقية تم التحفظ عليها في إحدى المستشفيات الليبية بناء على محضر من الأهلية بأن الجثة لفتاة أخرى، وقامت رئيسة مصلحة الطب الشرعي بإخطار النيابة العامة والتي استدعت مدير مشرحة زينهم والعاملين للتحقيق معهم.

بعد تلك الأزمة تناقلت المواقع الإخبارية خبر إقالة سعاد عبدالغفار رئيسة مصلحة الطب الشرعي، لكنها نفت ما نشر عن إعفائها من منصبها، مؤكدة أن تلك الأنباء غير صحيحة.

 

حقيقة إقالة رئيسة مصلحة الطب الشرعي

وأوضحت عبدالغفار، للصحافة، أن الفترة القانونية لرئاسة المصلحة انتهت أمس، بعد صدور قرار لها من وزير العدل ورئاسة الجمهورية فى 17 يناير الماضي بمد فترة العمل لها بعد بلوغها سن المعاش القانوني لمدة 6 أشهر أخرى انتهت يوم الأربعاء الموافق 17 يوليو الجاري.

وأكدت عبدالغفار أنها بذلت، خلال تلك الفترة، الكثير من الجهود للنهوض بالطب الشرعي، وعملت بتفان خلال رئاستها للمصلحة، وما حدث من خطأ بتبديل جثتين لفتاتين ليبية واريتريتة، تم من خلال أحد عمال المشرحة، وهو غير مقصود وفور علمها اتخذت الإجراءات اللازمة لتصحيح ذلك.

وأنهت عبد الدكتورة سعاد عبد الغفار تصريحاتها أنها كانت اليوم بوزارة العدل لتوديع مستشارى الوزارة ومساعدي الوزير، مطالبة المواقع بتحرى الدقة فيما يتم نشره.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق