ثقافة و فنمنوعات

أريد أن ..قبل أن أموت

 

PHO4892f882-bf0a-11e3-86ce-63f1919c8b97-805x453

 ما الذي تتمنى أن تتمكن من فعله قبل أن تموت؟ طلاب جامعة باريس 8 كتبوا أمنياتهم على لوحة في ساحة الجامعة ، ويمكنك أيضا أن تشاركهم

عن لوفيغارو – إعداد وترجمة – منة حسام الدين

قبل أن أموت، أريد أن..:  “أسافر حول العالم”؛ “ًأصبح إنساناً نافعاً” ؛ “أمتنع عن ارتكاب الأخطاء” ؛ ” أقول أحبك” ؛ “أغيّر العالم” ؛ “أن أكون”

 كانت تلك العبارات جزءًا من الأمنيات التي صاغها بتلقائية وبأقلام ملونة، طلاب جامعة “باريس 8” على اللوحة السوداء الضخمة التي تم تثبيتها في حرم الجامعة، في إطار حملة “قبل أن أموت، أريد أن..”.

  تلك الحملة أطلقتها مؤسسة “الحماية من حوادث الطرق” بهدف الحد من الحوادث  بتوعية الشباب بمخاطر القيادة المتسرعة والقيادة تحت تأثير تناول الكحول.

  حملة “قبل أن أموت أريد أن..” بدأت في جامعة “باريس 8″ في الثاني من أبريل الجاري ومستمرة حتى الخامس عشر من الشهر نفسه، هي النسخة الفرنسية من الحملة التي ابتكرتها الفنانة الأميركية، كاندي شانج، واختارت لها بالإنجليزية عنوان ” Before I Die, I want to..”.

  كاندي كانت ابتكرت حملتها بعد وفاة أحد أقاربها في حادث سير، وقامت حينها بتثبيت لوحات كبيرة على جدران شوارع مدينة “نيو أورلينز” الأميركية حتى يكتب السكان أمنياتهم عليها، من أجل تسليط الضوء على مخاطر تلك النوعية من الحوادث.

  من جانبها، حرصت مؤسسة “الحماية من حوادث الطرق” قبل أن تعلن عن حملتها في جامعة “باريس 8″،  على الحصول على دعم وتأييد كاندي شانج التي أعربت في المقابل عن سعادتها لانتشار فكرتها في أماكن متعددة.

  في فرنسا، 1500 شاب  تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاماً، يلقون مصرعهم سنوياً بسبب حوادث الطرق، وتحديداً بسبب القيادة تحت تأثير تناول الكحول، مما يعني أن هؤلاء الشباب لم يتمكنوا من تحقيق أحلامهم.

  للمشاركة في حملة “قبل أن أموت، أريد أن..”، يمكنك كتابة أحلامك على الموقع التفاعلي للحملة.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق