سياسة

أردوغان يلمِّح لعودة “الإعدام”.. و8000 آلاف معتقل حتى الآن

أردوغان يلمِّح لعودة “الإعدام”.. و8000 آلاف معتقل حتى الآن

فرانس 24 – بي بي سي

لمح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد إلى إمكانية العودة للعمل بعقوبة الإعدام في بلاده لمعاقبة منفذي محاولة الانقلاب الفاشلة.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد، إنه من المحتمل أن يعود العمل بعقوبة الإعدام التي ألغيت عام 2004 في سياق ترشح تركيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وذلك بغرض التصدي لهذا “الفيروس” المتآمر.

وصرح أردوغان مخاطبا أنصاره في إسطنبول الذين طالبوا بإعدام الانقلابيين “كحكومة وكدولة نحن نصغي لطلبكم هذا ولا يمكن أن نتجاهله”. مضيفا “أعتقد أن حكومتنا ستبحث الأمر مع المعارضة وسيتم اتخاذ قرار بلا أدنى شك”.

وتابع “في الديمقراطيات القرار هو ما يريده الشعب (..) ولا يمكن أن نؤخر كثيرا هذا القرار لأنه في هذه البلاد على من ينفذون انقلابا أن يدفعوا الثمن”.

ويعتبر إقرار حكم الإعدام مجددا في تركيا متعارضا مع معايير الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي

فيما أعلنت السلطات التركية وصول عدد المقبوض عليهم إلى 8000 شخص منذ محاولة الانقلاب الفاشلة، بحسب ما أعلنه وزير العدل التركي بكير بوزداغ.

وتوقع بوزداغ اعتقال المزيد من الأشخاص، واصفا ما يحدث بأنه “عملية تطهير”.

وأوقفت السعودية الملحق العسكري التركي لدى الكويت “على خلفية تورطه في محاولة الانقلاب الفاشلة”، حسبما وسائل إعلام رسمية تركية.

ووقعت اشتباكات بين قوات الأمن و”عناصر انقلابية” في القاعدة الجوية في مدينة قونيا جنوبي البلاد انتهت بسيطرة القوات الامنية على الموقع.

كما وقعت اشتباكات اخرى في مطار اسطنبول الثاني “صبيحة” انتهت أيضا بسيطرة القوات الخاصة التابعة للشرطة عليه.

وقال مسؤول تركي إن قوات الأمن أطلقت أعيرة تحذيرية بالقرب من المطار الواقع في الجانب الآسيوي من المدينة قبل ان يقوموا باعتقال “العناصر الانقلابية” المطلوبة.

واعتقل قائد قاعدة عسكرية في ولاية دنيزلي، جنوب غربي تركيا، وأكثر من 50 جنديا في الساعات الأولى من صباح الأحد.

ومن بين المعتقلين، العقيد علي يازيسي، كبير المساعدين العسكريين للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وقائد الجيش الثالث إردال أوزتورك وقائد الجيش الثاني آدم حدوتي والقائد السابق للقوات الجوية آكن أوزتورك، بحسب وكالة الأناضول الرسمية.

وحسب المصادر فإن الاجراءات القانونية قد بدأت لإعادته إلى تركيا. وأضافت أن “الانقلابيين كانوا يخططون لتعيين غللو مديرا عاما لـمؤسسة الصناعات الكيميائية والميكانيكية”، التابع لوزارة الدفاع التركية.

ولم يصدر أن تعليق رسمي من الرياض أو أنقرة بشأن اعتقال غللو.

وقالت الوكالة أيضا أن اليونان أبلغت تركيا أنها سوف تسلم العسكريين الأتراك الثمانية الذين فروا إلى اليونان طلبا للجوء السياسي بعد فشل الانقلاب العسكري.

وأبلغ رئيس وزراء اليونان أليكسيس تسيبراس نظيره التركي بن علي يلدريم بأن بلاده شرعت في إجراءات تسليم العسكريين الذين كانوا قد هربوا بطائرة إلى مدينة أليكساندروبولي اليونانية، حسب الوكالة.

وكان العسكريون قد أحيلوا الأحد إلى القضاء اليوناني.

وقالت وزارة الخارجية التركية إن حصيلة القتلى من جراء الانقلاب ارتفعت إلى 290 شخصا علما بأن أكثر من 100 منهم من المشاركين في الانقلاب

مقالات ذات صلة

إغلاق