منوعات

أخيرًا.. مستخدم فيسبوك يُمكنه التحكم في الإعلانات المستهدفة

هكذا تستطيع حماية بياناتك على "فيسبوك"

mirror

ترجمة وإعداد: ماري مراد

سيسمح موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” لمستخدميه برؤية، بل وحذف، معلوماتهم التي شاركها الموقع مع تطبيقات أخرى ومواقع لتستخدمها.

وتُعرض الكثير من الإعلانات على الإنترنت للمستخدمين بناء على ما شاهدوه سابقًا على الإنترنت، في حين أن الشركات تدفع لمواقع مثل “فيسبوك” لاستخدام مثل هذه البيانات لتوصيل إعلاناتها المستهدفة لفئات معينة.

وشرحت إيرين إيغان، رئيسة الخصوصية في “فيسبوك” الأمر قائلة: “تخيل موقع ملابس يريد عرض إعلانات لأشخاص مهتمين بصيحة جديدة من الأحذية. بإمكان هذا الموقع إرسال معلومة إلى فيسبوك يقول فيها إن شخص ما على جهاز معين بحث عن هذه الأحذية. إذا تطابقت معلومات الجهاز مع حساب على الفيسبوك يمكنك عرض إعلان الأحذية له”.

لكن فيسبوك يقول إن التطبيقات المختلفة التي يستخدمها الأشخاص تعني أنه قد يكون من الصعب تتبع من يمتلك هذه المعلومات وكيفية استخدامها. وبالتالي فإن الخاصية الجديدة “Off-Facebook Activity” ستسمح للمستخدم برؤية ملخص للمعلومات التي أرسلتها التطبيقات والمواقع إلى فيسبوك عن نشاطهم عبر الإنترنت.

ومن المرجح أن ترى مواقع وتطبيقات تستخدمها بشكل منتظم، لكن فيسبوك يحذر من أنك ربما أيضًا ترى خدمات لا تتذكرها على سبيل المثال مثل ظهور موقع لم تزره من قبل لأن صديقك بحث عنه من هاتفك أو لأنك تستخدم الجهاز نفسه الذي تستخدمه شريكتك أو أطفالك.

وحينها، بإمكان المستخدم اختيار إما فصل هذه المعلومات عن الحساب أو الذهاب إلى أبعد من ذلك بالفصل المستقبلي إن أراد، بما في ذلك مواقع وتطبيقات خاصة. وقالت إيغان: “إذا قمت بتنظيف Off-Facebook Activity فسنزيل معلومات التعريف الخاصة بك من البيانات التي تختار التطبيقات والمواقع الإلكترونية إرسالها إلينا”.

وتابعت: “نحن لا نعرف أي مواقع قمت بزيارتها أو ماذا فعلت عليها، ولا نستخدم هذه المعلومات التي عزلتها عن الإعلانات المستهدفة لك على فيسبوك أو انستجرام أو ماسنجر”.

ومبدئيًا، ستطبق الخاصية في أيرلندا وكوريا الجنوبية وإسبانيا، وستمتد إلى باقي أنحاء العالم خلال الأشهر المقبلة. واعتبر فيسبوك أن “هذه الخاصية قد يكون لها بعض التأثير على أعمالنا”، لكنه يعتقد أن منح المستخدمين السيطرة على بياناتهم أكثر أهمية.

وأعاد الفرق الهندسية للشركة تصميم نظامها وبناء طرق جديدة لمعالجة المعلومات، بناء على مدخلات المستخدمين، ومؤيدي الخصوصية وواضعي السياسات والمعلنين ومجموعات الصناعة. وأوضحت إيغان أن الخاصية الجديدة تمثل مستوى جديد من الشفافية والتحكم، و”سنواصل التطوير”.

ولسنوات، تعرض فيسبوك لتدقيق بشأن استخدام البيانات. واُنتقد لعدم الشفافية بشكل كاف فيما يتعلق بقضايا بيانات المستخدمين، وكيفية استخدام الشركة للمعلومات وتجميعها بناء على نشاط المستخدم. أطلق الموقع مؤخرًا ميزات تسمى “why am I seeing this post?” و “why am I seeing this ad?” التي تخبر المستخدمين عن المقاييس المستخدمة لتحديد سبب ظهور منشور أو إعلان في آخر الأخبار “news feed”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق