ثقافة و فنسياسةمنوعات

أخيرا: مساجد الهند تفتح أبوابها للنساء

 

السماح  أخيرا للمسلمات الهنديات بالصلاة في المسجد 

 

عن ـ ummid

ترجمة: منة حسام الدين

 في خطوة جديدة ، أعلن  “مجلس قانون الأحوال الشخصية للمسلمين في الهند،” (  AIMPLB )، أنه لن  يعارض بعد الآن فتح أبواب المساجد أمام النساء المسلمات للصلاة.

 ويقول عبد الرحيم قريشي، مساعد أمين القناة الإسلامية في الهند، والناطق باسمها لموقع “ummid” قبل مشاركته في المؤتمر الوطني للمجلس في جالجاون:” المجلس ليس ضد صلاة المسلمات في المساجد، لكنه ألزم أمناء المساجد المعنية بتوفير ما يلائم صلاة النساء  في المسجد”.

 في الواقع، إنها المرة الأولى التي تنظم فيها الهيئة الإسلامية لقاءا إعلاميا في تلك المدينة الواقعة شمال ولاية “ماهاراشترا”، وخلال ذلك اللقاء كان   “قريشي” يجيب على سؤال حول أسباب حرمان المرأة المسلمة في الهند من   الصلاة في المساجد ، رغم أن المساجد في جميع أنحاء العالم تسمح للنساء بالصلاة داخلها مثل نظرائهن من الرجال، باستثناء بعض الحالات في بعض المساجد الشيعية. أما في  الهند حيث تنتمي الأغلبية المسلمة  إلى مدرستي الديوبندية وبارليفي الصوفيتين، فهناك فجوة  واضحة فيما يتعلق بدخول النساء إلى المساجد، وبالقاء نظرة سريعة على المساجد في الهند، يمكن العثور في الجنوب على بعض المساجد التي تسمح للنساء بالصلاة داخلها، ما في الشمال والغرب فلا يسمح بذلك إلا في مساجد قليلة جدا .

 بعض الناشطات المسلمات في الهند، فضلاً عن بعض الرجال الذي يؤيدون قرار صلاة النساء في المساجد، استندوا إلى عهد الرسالة النبوية حيث كانت المسلمات تصلين في المسجد.  ورأوا أن فتح المساجد للنساء لا يدعم فقط شعور المساواة لدى النساء، بل يمكن أيضاً استخدام المساجد للتثقيف وخلق الوعي بينهن حول القضايا الاجتماعية وغيرها.

 وتقول الناشطة الإسلامية، زهرة شاكيب :”  لقد أعطى الإسلام نموذجاً مثالياً للمساواة بين الجنسين، لكن، ولسوء الحظ   وبسبب الموقف العنيد للبعض، نحن لا نرى الممارسات العملية لذلك النموذج في الهند.

مقالات ذات صلة

إغلاق