منوعات

أحسن مُعلّم في العالم.. مَنَح راتبه لمساعدة تلاميذه الفقراء

تنافس على الجائزة أكثر من 10 آلاف معلّم من 179 دولة

المصدر: CNNBBC

حصل مدرس للفيزياء والرياضيات من ريف كينيا، الذي يمنح 80% من دخله الشهري لمساعدة الفقراء، على جائزة بقيمة مليون دولار.

وفاز بيتر تابتشي، وهو أيضًا شقيق فرنسيسكاني، بجائزة المعلم العالمي لمؤسسة “فاركي”، أمس الأحد، وقدمها له الممثل هيو جاكمان، الذي استضاف الحفل في دبي، في الإمارات العربية المتحدة.

وتنافس على الجائزة التي تمنحها مؤسسة فاركي أكثر من 10 آلاف مُعلّم من 179 دولة.

ويُدّرس تابتشيفي بمدرسة كينية ريفية في قرية بواني، به جهاز كمبيوتر واحد فقط، وشبكة إنترنت رديئة، ونسبة طالب إلى مدرس تبلغ 58:1، وجميع طلابه تقريبًا من عائلات فقيرة، وثلثهم تقريبا من الأيتام أو لديهم والد واحد فقط، ويساعد تابتشيفي بـ80% من راتبه لشراء الكتب والألبسة للتلاميذ الفقراء.

وتلقى تابيتشي تهنئة من الرئيس الكيني، أوهورو كينياتا.

ويحصل بيتر على محتوى تعليمي عبر الإنترنت من خلال زيارة مقاهي الإنترنت واستخدامها في وضع عدم الاتصال في الفصل، وفقًا لملفه الشخصي من مؤسسة Varkey، كما قاد نادي العلوم بالمدرسة، حيث يتنافس الطلاب الآن في المسابقات الوطنية والدولية.

وتأهل فريق العلوم الرياضية للمنافسة في معرض INTEL “إنتل” الدولي للعلوم والهندسة هذا العام في أريزونا.

وفاز طلابه بجائزة من الجمعية الملكية للكيمياء بعد استخدامهم للحياة النباتية المحلية لتوليد الكهرباء.

وقال تابيشي للمؤسسة: “كل يوم في أفريقيا ندير صفحة جديدة وفصل جديد. اليوم هو يوم آخر”، “هذه الجائزة لا تعترف بي لكنها تعترف بشباب هذه القارة العظيمة”.

وأثنى تابيتشي، وهو يتلقى الجائزة، على الشباب في أفريقيا وثمن إمكانياتهم الهائلة، قائلا: “باعتباري معلما لمست في الشباب الأفريقي روح البحث والمهارة والذكاء والعزيمة”.

وأضاف: “لن تعرقل التطلعات الصغيرة الشباب الأفريقي من اليوم. فسيتخرج في أفريقيا علماء ومهندسون ومنتجون يذيع صيتهم في كل بقاع الأرض. وسيكون للبنات دور كبير في هذه الحكاية”.

ويواجه طلاب تابتشيفي العديد من التحديات، بما في ذلك ندرة الغذاء وإدمان المخدرات وحمل المراهقات وزواج الشباب ويضطر بعض التلاميذ إلى المشي مسافة 6 كيلومترات في دروب وعرة للوصول إلى المدرسة. ومع ذلك، في مدرسة كيريكو دايوم المختلطة، حيث يدرس تابتشيفي، تضاعف عدد الطلاب خلال ثلاث سنوات، وهناك عدد أكبر من الطلاب يذهبون إلى الجامعة، حسب ملفه الشخصي.

ويقول بيتر إن مدرسته تعاني من مشاكل عديدة منها الاكتظاظ، إذ إن الأقسام التي يفترض أن تستوعب من 35 إلى 40 تلميذا تضم من 70 إلى 80 تلميذا، هذا فضلا عن نقص المعلمين.

ويقول أفضل معلم في العالم إن التحدي الآخر الذي واجهه هو التواصل مع العائلات وإقناعها بأهمية التعليم من أجل ضمان استمرار الأطفال في المدارس رغم الظروف القاسية، كما يعمل على إقناع العائلات أيضا بالإقلاع عن فكرة تزويج البنات في سن مبكر، وتشجيعهن على مواصلة التعليم.

وخلال تسلم الجائزة نصح تابتشيفي قائلا: “عليك أن تفعل أكثر وتتحدّث أقل”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق